الأربعاء, 16 آب/أغسطس 2017  
23. ذو القعدة 1438

تحليلات و ملفات ساخنة

 

 

الحق نت : خاص

 

عقد يوم امس اجتماع استثنائي للجنة التنفيذية لحزب الحق بمقره بالعاصمة صنعاء وبرئاسة القائم باعمال الامين العام محمد المنصور ، ناقش العديد من القضايا المتعلقة بالحزب واشكالاته التنظيمية وتاثيرات الاحداث الجارية على ادائه ، اضافة الى بحث المستجدات الوطنية الراهنة سياسيا وامنيا و عسكريا واقتصاديا .

 

وصدر عن الاجتماع الاستثنائي الذي عقد بعد طول انقطاع بيان وصف بالتاريخي ناقش كل القضايا الوطنية والاقليمية الساخنة و طرح مواقف الحزب بخصوص كل ما يجري في اليمن من عدوان غاشم واستهداف ممنهج للحياة والانسان ، معبرا عن ادانته لاستمرار الجرائم التي يتعرض لها الشعب اليمني من قبل العدوان و تحالفه و للصمت العربي والدولي ازاء ذلك .

 

وبالقدر الذي حيا البيان الانجازات التي يحققها ابطال الجيش واللجان الشعبية ، بارك البيان تشكيل الحكومة المنبثقة عن تشكيل المجلس السياسي الذين اتيا كثمرة للاتفاق السياسي ، مشددا على اهمية ان تتظافر الجهور في النهوض بالواقع المعيشي والامني لليمن .

 

وفيما يلي نص البيان :

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بيان الصادر عن اجتماع اللجنة التنفيذية لحزب الحق

 

عقدت اللجنة التنفيذية العليا لحزب الحق برئاسة القائم باعمال الأمين العام الأخ / محمد يحيى المنصور وبحضور الاخوة والاخوات أعضاء اللجنة التنفيذية وبعض مسؤولي الفروع ، اجتماعاً تقييمياً للمستجدات المتعلقة بالشأن التنظيمي ، والمستجدات التي يمر بها الوطن في ظل العدوان السعودي الامريكي التحالفي المجرم والحصار الظالم الذي يتعرض له شعبنا ووطننا اليمني العزيز منذما يقارب العشرين شهراً ، في ظل صمت وتواطؤ غالبية  الانظمة العربية والدول الغربية والاسلامية ، وبغطاء من الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والامم المتحدة ، ما مكن السعودية وتحالفها العدواني الأثم ، من استمرار مجازرها وجرائمها والابادة التي طالت كل مناطق اليمن ، فقتلت عشرات الالاف وجرحت واعاقت وشردت مئات الالاف من المواطنين اليمنيين ، ودمرت البنية التحتية والمصانع والمزارع والطرق والجسور ومراكز الاتصالات ، وكل ما له علاقة بالحياة في هذا البلد العربي المسلم .

 

وكان من الطبيعي والواجب على كل قيادات واعضاء حزب الحق في العاصمة  وفي كل المناطق أن يكونوا في طليعة القوى السياسية والوطنية المعبرة عن رفض العدوان ،، وفي طليعة المدافعين عن الوطن سياسياً وثقافياً واجتماعياُ واعلامياُ ، وفي مواجهة العدوان العسكري  حيث شارك الكثير من اعضاء الحزب في رفد الجبهات بالمقاتلين ضمن الجيش واللجان الشعبية ، وقدم الحزب الشهداء والجرحى في سبيل الله والدفاع عن الوطن اليمني  وأمنه واستقراره حتى النصر بإذن الله  .

 

وثمنت اللجنة التنفيذية لحزب الحق تلك المواقف المخلصة الوطنية التي عبر عنها منتسبوا الحزب وانصاره ، تعبيرأ عن صدق الانتماء للحزب والايمان بمبادئه وأهدافه الني اختطتها وأسستها خيرة الخيرة من علماء اليمن الافذاذ ورجاله الوطنيين ومناضليه الصادقين الذين ( منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ) .

 

وعبرت اللجنة التنفيذية عن اعتزازها  وفخرها بالمواقف الجهادية المشهودة والنضالية لكل القوى السياسية الاجتماعية والثورية وفي طليعتها حركة انصار الله بقيادة السيد القائد المجاهد عبدالملك بدر الدين الحوثي، و التي نهضت بعبئ التصدي لمواجهة العدوان ، وقادت هذه الملحمة الجهادية والنضالية اليمنية الكبرى بكل عزيمة وحنكة وشجاعة واقتدار ،، إلى جانب القوى الوطنية الحرة والشريفة ، ورجال القبائل الاحرار الثابتين على يمنيتهم وحبهم لوطنهم العزيز .

 

كما عبرت اللجنة عن اعتزازها بالدور الوطني الهام والمتميز للجنة الثورية العليا - قيادة واعضاء - التي استطاعت الحفاظ على كيان الدولة ، وواجهت العدوان والحصار والاستهداف الخارجي والداخلي بحكمة وصبر مشهودين ، واستطاعت العبور بالوطن إلى اللحظة التي قادت إلى الاتفاق السياسي بين الاخوة انصار الله والمؤتمر الشعبي العام على تشكيل المجلس السياسي ، واعادة تفعيل دورة مجلس النواب .

 

وتبارك اللجنة التنفيذية العليا لحزب الحق تشكيل المجلس السياسي الأعلى وتشكيل حكومة الانقاذ الوطني  ،داعية الجميع إلى التحلي بروح المسؤولية الوطنية في هذا الظرف الذي تمر به البلاد في ظل العدوان السعودي الأمريكي الغاشم ، والحرص على وحدة الصف الوطني وتحصين الجبهة الداخلية ، ومراعاة ظروف البلد المالية والاجتماعية التي لم تعد تسمح بمزيد من التقاسمات للوظيفة العامة ، او البحث عن مغانم - من أي نوع كان - في ظل العدوان والحصار ، و الموارد الشحيحة للبلد أصلاً ، مهيبة بالجميع الارتقاء الى مستوى التحدي التاريخي ، داعية إلى وضع الخطط والمعالجات اللازمة لتنمية الموارد وترشيد النفقات ووضع أولوية الدفاع عن الوطن وضمان أمن المواطن المعيشي في مقدمة الاهداف التي يجب أن ينهض بها المجلس السياسي الاعلى وحكومة الانقاذ الوطني بالتعاون مع كل القوى والمكونات السياسية والاجتماعية في الوطن .

 

 وعبرت اللجنة التنفيذية العليا لحزب الحق عن تقديرها البالغ للبطولات التي يسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية والانتصارات التي يحرزونها في مواجهة أعتى قوى الشر والعدوان السعودي الامريكي التحالفي باسلحتة الأشد فتكاً وتدميرا طيلة عشرين شهراً وعلى كافة الجبهات الداخلية ، وفي العمق المحتل للعدو السعودي  مما يعد بحق عنوانا للشرف والمجد اليمني الذي سوف يبقى أبد الدهر فخراً لكل يمني وعربي وحر في هذا العالم .

 

وأكدت اللجنة على أن هذه التضحيات التي يقدمها أبطال الجيش واللجان الشعبية وكافة الشعب اليمني العظيم الذي لم يبخل بالدماء والاموال في سبيل الله وعزة اليمن وكرامه ابنائه ، تمثل صمام الأمان لهذا الصمود اليمني العظيم ، الذي أصاب العدوان السعودي التحالفي المجرم ومخططاته واهدافه  في مقتل ، وأحرج العالم ومنظماته الانسانية التي بدأت تستفيق من سباتها وتتلمس وترى جانبا من آثارالعدوان السعودي الاماراتي الامريكي البريطاني الغربي التحالفي الذي يعربد في دماء اليمنيين ومقدراتهم الحياتية على مدار الساعة ، ومن جانب آخر فإن هذا الصمود اليمني التاريخي قد لفت انظار العالم اجمع ، الى مأزق العدوان السعودي التحالفي  المتعاظم في المسارات السياسية والعسكرية والاقتصادية والاعلامية بحمدلله .

 

وتحيي اللجنة التنفيذية الدور المشرف للأجهزة الأمنية واللجان الشعبية في حفظ الأمن والاستقرار في العاصمة والمحافظات الشمالية ، وتدمير وتفكيك شبكات الارهاب والاغتيالات والاجرام المنضوية تحت لواء العدوان من حزب الاصلاح وغيرة من  القوى المرتزقة  والعميلة ، وتطالب الدولة والحكومة بالدفع بقضايا الارهاب والخيانة والتواطؤ مع العدوان الى القضاء ليكون الفيصل في محاسبة المجرمين والخونة   .

 

كما تحيي اللجنة الموقف التاريخي المشرف لعلماء اليمن وفي المقدمة رابطة علماء اليمن في مواقفها المعبرة عن الموقف الديني والوطني الصحيح من كافة الاحداث والتطورات التي يشهدها اليمن والأمة الاسلامية .

 

وتثمن اللجنة التنفيذية عاليا الدور المشرف لقبائل اليمن العظيمة في مواقفها الجهادية والوطنية الكبيرة ورفدها لجبهات العزة والشرف بالرجال والاموال وقوافل المدد .

 

ولا تنسى ان تدين اللجنة  كل مجازر العدوان السعودي بحق اليمن وفي مقدمتها مجزرة الصالة الكبرى وغيرها من المجازر في صعدة والحديدة والمخا وحجة وتعز وذمار ومأرب والجوف وغيرها ، وتجدد المطالبة باستمرار الجهود في ملاحقة المجرمين القتلة من قيادات العدوان والمتواطئين معهم في الداخل والخارج  ، موجهة الادانة ذاتها للتواطؤ الغربي والعربي بمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الذي حال دون تشكيل لجنة تحقيق، مستقلة في جرائم السعودية ومجازرها بحق اليمنيين ، وتحمل الامم المتحدة ومبعوثها الى اليمن  مسؤلية استمرار تلك الجرائم طيلة العدوان .

 

وبالقدر نفسه ، تجدد اللجنة التنفيذية ادانتها الشديدة واستنكارها لما قامت به عصابات الارهاب والتكفير الوهابي الأمريكي من مجازر وقتل وتمثيل وسحل بحق الاخوة آل الرميمة في مشرعة وحدنان بمحافظة تعز .

 

كما تدين وبشده ذات الجرائم التكفيرية بحق الجنود الاسرى بمدينة تعز ،وما تعرضت له قرى الصراري من قتل وحرق وتشريد لابنائها بدوافع مذهبية وعنصرية اجرامية وذات طابع فتنوي بغيض يغذيها العدوان السعودي الامريكي وتصب في خدمة مخططاته باشاعه ونشر الفتنة في عموم اليمن ، وتدين اللجنة ما تعرضت له المقامات الاسلامية من تخريب متعمد في تعز وغيرها من قبل عصابات التكفير والاجرام الوهابي الامريكي .

 

وتوجه اللحنة التنفيذية  التحية للدور الاعلامي الوطني في اليمن على تعاطية الاعلامي الجاد والمسؤول مع يوميات العدوان وتفنيده للأضاليل ونقله حقيقة مايجري إلى العالم بحرفية واقتدار رغم تواضع الامكانات مقارنة بالالة الاعلامية التي يمتكلها العدوان ومؤيدوه .

 

كما تعبر اللجنة التنفيذية عن تقديرها الكبير للدور البارز والمشرف الذي اضطلعت به المرأة اليمنية في مقاومة العدوان وعلى كل المستويات السياسية والاجتماعية والثقافية والتعبوية والتربوية ، وما عبرت عنه امهات وزوجات الشهداء من روح جهادية وتضحية كان لها كبير الأثر في تعزيز صمود الشعب اليمني بوجه العدوان والحصار .

 

وفي الشأن العربي والاسلامي :

 

 تعبر اللجنة التنفيذية عن تقديرها البالغ للدور المتميز والايجابي لسلطنة عمان الشقيقة ، ومساعيها لحل المشكلة اليمنية بروح بناءة ، ودورها في معالجة جرحى العدوان مما سيظل مبعث اعتزاز وتقدير أبناء اليمن حاضرا ومستقبلا .

 

وفي الوقت ذاته ، تدين اللجنة التنفيذية استمرار الصمت والتواطؤ العربي والاسلامي الرسمي والشعبي إزاء استمرار العدوان السعودي الامريكي التحالفي المجرم بحق أبناء الشعب العربي المسلم ، دونما مسوغ او مبرر من دين أو شرع أو قانون ، وتقدر عاليا المواقف العربية والاسلامية التضامنية مع أبناء الشعب اليمني في محنته خلال العدوان والحصار ، وفي مقدمة تلك المواقف ما عبر عنه سماحة السيد المجاهد حسن نصر الله طيلة العدوان من مواقف مبدأية أصيلة سواء برفض العدوان السعودي او بدعوته المستمرة للحل السياسي .

 

كما تعبر اللجنة التنفيذية للحزب عن تقديرها للمواقف التي اعلنها سماحة قائد الثورة الاسلامية الايرانية  السيد علي الخامنيئ تضامنا مع الشعب اليمني واستنكارا للعدوان .

ولا يفوتها ان تحيي اللجنة التنفيذية صمود الشعب العربي السوري وجيشه الباسل وقيادته الشجاعة في مواجهة الهجمة البربرية لتحالف الشر والارهاب التي تهدف الى اسقاط سورية ودورها العربي في مواجهة الكيان الصهيوني ومشاريع الهيمنة على المنطقة . وتبارك الانتصارات التي حققها ويحققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه في كل شبر من أرض سورية العربية الشقيقة .

 

و تبارك اللجنة الانتصارات التي يحققها الشعب العراقي بوجه الارهاب الداعشي ، وتحرير اقليم الانبار ونينوى وكل شبر من أرض العراق الشقيق .

 

وفي الشأن التنظيمي الداخلي للحزب :  

 

عبرت اللجنة التنفيذية عن اسفها لتوقف النشاط الداخلي والانشغال بالنشاط المجتمعي السياسي والاعلامي والجهادي القائم نظراً للظروف التي فرضها العدوان على قيادات واعضاء الحزب وفروعه في اكثر من محافظة ومنطقة .

 

وحيت اللجنة التنفيذية الدور الذي اضطلعت به قيادة الحزب في التعبير عن مواقفه المبدانية من كل التطورات وتفاعلها مع الاحداث والمستجدات من موقع المسؤولية والالتزام بمبادئ الحزب وأهدافه .

 

وتجدد اللجنة التنفيذية دعوتها لكل اعضاء الحزب لمضاعفة الجهد في التصدي للعدوان على كل المستويات وفي كل مناطق اليمن مؤازرة كل الجهود السياسية والاجتماعية والفكرية المخلصة التي تصب في خدمة الصمود الوطني ورص الصفوف في مواجهة العداون السعودي الامريكي التحالفي الارهابي المجرم .

 

كما تجدد اللجنة التنفيذية التعبير عن فاجعة رحيل السيد العلامة الاستاذ قاسم محمد الكبسي الأمين العام المساعد لحزب الحق واحد مؤسسية ، والشخصية العلمائية المعطاءة ، والعالم والمفكر الذي فقد برحيلة الحزب والوطن والأمة وواحداً من خيرة الرجال الذين اخلصوا لله ولدينه ولمبادئ الامة الشريفة سائلين الله أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه ، ولاحول ولا قوة الا بالله .

 

وفي الوقت ذاته تجدد اللجنة التنفيذية لحزب الحق وبمناسبة الذكرى الرابعة لجريمة اغتيال الأخ الاستاذ حسن احمد قاسم الدولة عضو اللجنة التنفيذية لحزب الحق رئيس الدائرة القانونية – أمين عام اتحاد المحاميين العرب ادانتها واستنكارها للجريمة الارهابية التي طالت انساناً بريئاً وناشطاً سياسياً مدافعاً عن الحقوق والحريات ، لايملك سوى القلم والفكرة، مجددة  مطالبتها للجهات المختصة باستكمال التحقيق في الجريمة والبحث عن منفذيها وتقديمهم ومن ورائهم للقضاء . سائلين الله أن يتغمد الفيد برحمة ورضوانه ، وانا لله وانا اليه راجعون .

 

وتؤكد اللجنة التنفيذية على أن عقد المؤتمر العام الأول للحزب لايزال محل أهتمام وفي طليعة اولويات اللجنة التنفيذية ، وسينعقد بأذن الله بمجرد زوال الاسباب والعوائق التي تحول دون عقدة .

 

وفي الختام نبارك لشعبنا اليمني والامة الاسلامية حلول عيد المولد النبوي الشريف ، سائلين الله ان تكون مناسبة يستعيد من خلالها الجميع معاني العزة والكرامة والرحمة والصدق والفضيلة ومقارعة الظلم والطغيان وغيرها من المثل  التي عبرت عنها شخصية الرسول الكريم محمد بن عبدالله عليه وآله الصلاة والتسليم 

سائلين الله الرحمة والمغفرة لشهداء الوطن الابرار والشفاء للجرحى

والنصر المؤزر لبلادنا على المعتدين ، إنه سميع مجيب الدعاء .

 

صادر بصنعاء 12ربيع الاول 1439هـ

8  ديسمبر 2016م