الثلاثاء, 12 كانون1/ديسمبر 2017  
23. ربيع الأول 1439

تحليلات و ملفات ساخنة

 

 

الحق نت / خاص 

 

عبرت اللجنة التنفيذية لحزب الحق عن إدانتها الشديدة واستنكارها للجريمة الإرهابية التي تنفذها مجاميع الإرهاب والارتزاق بمحافظة تعز بحق سكان قرية الصراري بمديرية صبر الموادم ، التي تشهد فصول جريمة مروعة وحرب إبادة عنصرية طائفية بحق أبناء هذة القرية المسالمة ، قتلا وحرقا واختطافا وترويعا للنساء والاطفال والمسنين ، ونهبا للممتلكات وتخريبا للمساجد والبيوت تذكرنا بممارسات العصابات الصربية في البوسنة ، والعصابات الصهيونية الداعشية في فلسطين وسورية.

 

إن هذه الجرائم النكراء التي يرتكبها العدوان السعودي الأمريكي بايادي عملائه تأتي في سياق محاولات إثارة الفتنة الطائفية والمناطقية بين اليمنيين ، يتحمل مسؤوليتها قيادات الإصلاح والاشتراكي والناصري وغيرهم  من المحرضين والمتواطيئين،  وهي جرائم حرب لا تسقط بالتقادم وسيتم ملاحقة القتلة والضالعين عنها ومحاكمتهم أمام القضاء .  

 

إن اللجنة التنفيذية لحزب الحق إذ تعبر عن تضامنها مع ضحايا هذه الجرائم فإنها تناشد الأحزاب السياسية والقوى الوطنية والاجتماعية والحقوقية التعبير عن إدانة هذه الجرائم بوضوح لا لبس فيه ، كما تدعو كافة أبناء الشعب اليمني الكريم الذي يتصدى للعدوان السعودي الأمريكي التحالفي الهمجي إلى التكاتف بوجه هذه الأعمال الإرهابية،  وتوثيق عرى الأخوة والتكاتف بين جميع فئات المجتمع ومناطقه وقبائله؛  والوقوف صفا واحدا بوجه العدوان السعودي ، وإسقاط مؤامرة تفتيت أليمن وغزوه واحتلاله بعون الله تعالى،  (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون) صدق الله العظيم.                 

 

صنعاء الثلاثاء 2016/7/26م