الإثنين, 23 أيلول/سبتمبر 2019  
23. محرم 1441

تحليلات و ملفات ساخنة

 

محمد علي الحوثي

رئيس اللجنة الثورية العليا

للوهلة الأولى وبمجرد نظرة عابرة لمواد نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، سيجد المرء أن جميع الجرائم المصنفة فيه يتم ارتكاب أضعافها في الجمهورية اليمنية، التي أصبحت ـ منذ ما يقارب الأربع سنوات ـ مسرحا للعمليات العسكرية، التي تقودها الإدارة الأمريكية وترعاها وتساندها، بل وتدافع عن استمرارها، رغم انتهاكها لنظام روما وللقانون الدولي والإنساني في شتى المجالات، كاستهداف المدنيين وتحويلهم إلى أشلاء، واستهداف الأعيان المدنية، وصناعة المجاعة، ونشر الأوبئة، وغيرها من الجرائم التي ارتكبها العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وحلفائه في اليمن.
إنها جرائم موثقة، وأعلنت عنها الكثير من المنظمات الدولية، بما فيها الأمم المتحدة، لكنها ـ للأسف ـ أبقت إحصائيات الحرب دون تحديث منذ ما يقارب السنتين، مما ساهم في عدم انتباه العالم لحجم المأساة الإنسانية التي يصنعها تحالف العدوان في اليمن.
إن ضآلة الأرقام التي يشير إليها ،الكثير من الساسة في حديثهم عن الحرب المنسية في اليمن ، شاهد على ذلك، حيث يتم ذكر عدد ثابت كأن يقال هناك 10000 مدني فقط قتلوا في اليمن ، وأن 85000 طفلا توفوا بسبب الموت جوعا والمرض، وهي الأرقام المعلنة من قبل الأمم المتحدة منذ العام 2016 بشأن عدد القتلى المدنيين تقريبا ،بينما ماهو اضعف العدد من الاثار المترتبة والاستهدف المباشر قتلوا او ماتوا من الجوع وامراض الاوبئة كما أنها لم تعلن حتى الآن أعداد الوفيات الناجمة عن سوء التغذية، واكتفت بالتحذير مؤخراً من أن نصف سكان اليمن، أي نحو 14 مليون شخصا، قد يصبحون قريبا على شفا المجاعة ويعتمدون تماما على المساعدات الإنسانية.
إن عدم تحديث إحصائيات الجرائم يؤكد انعدام الجدية الكاملة لفضح النظام السعودي وداعميه، ويعد تسترا عليها وعليه، وتناقضا واضحا بين المعلن والواقع ،ومع ذلك فإننا نشعر أن العالم بات يدرك أن المأساة في اليمن تحتاج إلى لفتة سريعة قبل فوات الأوان، وأن هناك رغبة لدعم جهود إحلال السلام في اليمن.
ونحن في صنعاء ننظر إلى الالتزام بنتائج المشاورات في السويد على أنها أمر بالغ الأهمية، ونتعاطى معها بجدية، ونثق بان ماقدمناه خدمة لدفع عجلة السلام يصب في مصلحة الوطن ومن اجله نقدم كل شيء للدفع بمسار السلام
ولعل ابرز خطوة واهمها كانت الالتزام باعادة الانتشار في ميناء الحديدة بتنفيذ اهم نقطة في الاتفاق من جانب واحد وهو ما لم نلحظ حتى الان اي تقدم ملموس في انجاز خطوات اعادة الانتشار لابشكل احادي ولا مشترك من قبل دول العدوان الأمريكي السعودي وحلفائه الامراتي ولا مرتزقته باليمن .
اننا هنا نذكر اننا مع ماقدمناه من جهود لانجاح جهود السلام وجهود المبعوث قدمناه حتى لايستمر اجرام العدوان في قتل الاطفال باليمن لنرى ان اعياد ميلاد لهم تحيى بتوجدهم بدل من صور الذكريات وبهذا المناسبة التي يحتفل بها العالم نود أن يعرف العالم قبيل عيد الكريسماس، أنه مع كل وردة تهدى، هناك بلد اسمه اليمن، فيه شعب يموت جوعا، بفعل الإدارة الأمريكية السعودية الإماراتية وحلفائها، وترتكب بحقه الجرائم بدون تفويض أممي.
على العالم أن يعرف بأن أي ابتسامة سيسببها العيد، سيقابلها التحالف بوأد لابتسامات أطفال اليمن إلى الأبد.
وأن الفرحة التي ستغمر الملايين من البشر،قابلها و سيقابلها التحالف بتصعيد مستمر وحصار أشد لقهر شعب اليمن.
وأنه في الوقت الذي يستقدم فيه النظامان السعودي والإماراتي القداس لتحسين صورتيهما، يستقدمان الأسلحة المحظورة لارتكاب المجازر بحق أطفال ونساء اليمن.
وأنه بينما سيتباهى النظامان الإماراتي أو السعودي بالمال الذي سينفقانه للاحتفال بالكريسماس، فإن هناك من أطفال اليمن من لا يجدون طعاماً يبقيهم على قيد الحياة غير أوراق الشجر.
لذلك أدعو أحرار العالم إلى أن يضعوا بجانب أفراحهم ما يذكرهم بمآسي العالم، وعلى رأسها مآسي الشعب اليمني، الذي يباد ويغض البصر عنه، بتخفيض النفط السعودي، وضخه و كإتاوات، للحفاظ على تحالف العدوان الفاسد.

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...