الثلاثاء, 16 تشرين1/أكتوير 2018  
5. صفر 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

محمد المنصور


في صراع الارادات حقق وفدنا الوطني ومن ورائه الشعب اليمني العظيم انتصارا على غطرسة تحالف العدوان السعودي الأمريكي وعنجهيته التي حالت دون سفر الوفد الوطني المفاوض إلى جنيف .
على أية حال لم يكن من المتوقع أن تفضي تلك المشاورات مع وفد المرتزقة إلى أي نتيجة إيجابية، بل إن مجرد انعقاد المشاورات كانت تعد نجاحا لمحاولات السعودية والإمارات وتحالفهما الأمريكي البريطاني الظهور بمظهر الطرف المحايد بين اليمنيين الحريص على السلام والحل السياسي للأزمة، وامتصاص الضغوط الدولية والإنسانية الداعية لحل الأزمة ووقف العدوان .
وحسنا فعل المبعوث الأممي جريفيت أن أعلن في جنيف تعليق المشاورات وقدم شهادة للتاريخ بأن الوفد الوطني المفاوض كان حريصا على المشاركة ، لولا ما تعرض له من عراقيل في إشارة واضحة إلى تحالف الشر والعدوان.

ما من شك بأن انتصار الوفد الوطني المفاوض في معركة كسر العظم مع تحالف العدوان السعودي الأمريكي التحالفي ستزيد من حنق وغيض السعودية وتحالفها المجرم ،
وسيعمد العدو إلى مزيد من التصعيد الوحشي في مجازره وجرائمه بحق المواطنين اليمنيين كما على الجبهات العسكرية وهو ما بات معلوما لكل أبناء شعبنا اليمني العظيم.
بات المطلوب اليوم من كل أبناء الشعب اليمني هو المزيد من الصمود والتضحيات لإفشال العدوان وإسقاط أهدافه الإجرامية بإذن الله.

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...