الخميس, 15 تشرين2/نوفمبر 2018  
6. ربيع الأول 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

هشام الهبيشان

 

تزامناً مع الوقت الذي يتحدث فيه معظم المتابعين وفق المؤشرات الحالية عن أنّ العملية التي يقوم بها تحالف العدوان على اليمن والجارية بمدينة الحُديدة «غرب اليمن» لن تكون بالمعركة السهلة لتحالف العدوان على اليمن، وخصوصاً بعد الخسائر الكبرى التي تكبّدتها القوات الغازية لليمن مع أولى أيام المعركة، وهذا الموضوع بذاته ينسحب على مجموع الأيام الـ 1250 للحرب العدوانية السعودية على اليمن «عاصفة الحزم إعادة الأمل»، فهذه العمليات العدوانية المستمرة منذ ما يزيد على ثلاثة أعوام، لا يمكن أن يتمّ الحديث عن أيّ نصر حققته، نظراً للتقييم الواقعي للأضرار والانتكاسات والخسائر التي لحقت بالمشاركين في هذا العدوان.

النظام السعودي هنا بالتحديد، تيقن من عدم جدوى إعادة اليمن إلى النفوذ السعودي، تزامناً مع رفض معظم اليمنيين اليوم الرضوخ لإرادة النظام السعودي، وهذا ما أكد حقيقة أنّ اليمن قرّر الخروج من تحت العباءة السعودية، وهذا ما دفع النظام السعودي ومن معه إلى الذهاب نحو تصعييد العمليات الميدانية، والهدف بالتالي هو «تدمير وتمزيق وإضعاف اليمن» وتحويله إلى دولة فاشلة ممزقة ومجتمع ممزق مشتت يعتاش على المساعدات الخارجية ويعيش تحت ظلّ حصار بري وبحري، في محاولة من النظام السعودي لاستعادة واستيعاب صدمة خروج اليمن من تحت العباءة السعودية، ومحاولة الحصول على بعض المكاسب الميدانية كورقة قوة على طاولة المفاوضات والحلول السياسية المقبلة الخاصة باليمن.

وهنا وعند الحديث عن مسار حرب تحالف العدوان على اليمن، فلا بدّ من التذكير بحقيقة هامة، ومفادها أنّ ما يزيد على ثلاثة أعوام من الحرب على اليمن كانت كفيلة بتحويل اليمن إلى بلد منكوب، وهذا يطرح، بدوره، سؤالاً مشروعاً ويستحق أن يطرح في هذه المرحلة، والسؤال بمضمونه العام وفي سياقه الإنساني والأخلاقي هو: من سيهب اليمن الحياة من جديد؟ هنا لا يمكن أبداً التقليل من نتائج وآثار هذه الحرب العدوانية على اليمن، اقتصادياً وسياسياً وأمنياً، والأهمّ من ذلك هو الملف المجتمعي، الذي هو في حاجة الآن إلى عمل مضنٍ لإعادة بناء وترميم البيت الداخلي المجتمعي اليمني، وخصوصاً بعد سلسلة التباينات والشروخ التي خلفتها الحرب العدوانية السعودية بين أبناء الوطن الواحد في اليمن.

وهنا وليس بعيداً عن مجمل التطورات الأخيرة في اليمن، وتزامناً مع حالة الصمت العربي والإسلامي والدولي إزاء ما يجري في اليمن من حصار شامل براً وبحراً وجواً تفرضه قوى العدوان والتحالف على اليمن، بدأت تتضح لليمنيين خصوصاً أنّ الرهان على مجموع هؤلاء ثبت أنه رهان فاشل، ولكن هنا والأهمّ اليوم، هو أن ندرك أنّ هذه المرحلة وهذا الحصار الشامل المفروض على اليمن وما سيتبعه من مراحل دقيقة من تداعيات الحرب العدوانية على اليمن، تستدعي بكلّ تطوّراتها وأحداثها من الجميع أن يقفوا وقفة حق مع ضمائرهم، وأن لا يكونوا شركاء في مشروع التدمير والتمزيق والإجهاز على اليمن، فالحدث الجلل والحصار الشامل على اليمن يستدعي حالة من الصحوة الذهنية والتاريخية عند كلّ العرب والمسلمين، فالمرحلة لم تعد تحتمل وجود مزيد من الانقسام والتفتيت والتمزيق لهذه الأمة جغرافياً وديمغرافياً.

وإذا حلّلنا بوضوح طريقة تعاطي مجموع الأنظمة العربية الرسمية وبعض الأنظمة الإقليمية مع هذا الحدث وهذه الحرب العدوانية السعودية على اليمن، فإننا نلاحظ أنّ بعض هذه الأنظمة كان شريكاً في مراحل هذه المغامرة، وبعضها كان محايداً، وبعضها اختار طريق مواجهة شبه مباشرة سياسية ومن خلف الكواليس مع أطراف العدوان على اليمن، فقد تحوّلت وما زالت الأرض اليمنية طيلة أكثر من ثلاثة أعوام إلى ساحة صراع دولية ـ إقليمية ـ محلية، وعلى مستويات عدة، وكان الصراع الأكثر وضوحاً صراع محاور المنطقة والإقليم، وقد كانت المعركة على أشدّها في اليمن وكانت جميع هذه المحاور تسعى ومن خلف الكواليس، إلى تصفية مشروع المحور الأخر وإجهاضه على أرض اليمن، والخاسر بالمحصلة من كلّ ذلك «هو الشعب اليمني فقط ولا أحد غيره».

وبالتزامن مع مشروع تدمير وتقسيم اليمن الذي يتمّ اليوم من خلال هذه الحرب الشعواء على اليمن الذي «يعاني أكثر من 80 في المئة من أهله من فقر وضنك الحياة، ومع كلّ هذا وذاك ما زالت كرامة وعزة الشعب اليمني مضرب مثل لكلّ من عرف هذا الشعب»، فقد لاحظ جميع المتابعين كيف أطلّ علينا في الفترة الأخيرة بعض من يدّعون أنهم فلاسفة الإعلام ومنظرو التحليل الفوقي ويدّعون أيضاً أنهم مثقفون عرب وما هم إلا أصحاب عقول وأفكار ضحلة، هؤلاء الذين يقرأون الواقع وفق ما يشتهون ووفق ما يرسمون في مخيّلاتهم لكسب شهرة أو لبيع ذمة، فهؤلاء عندما يروّجون لاستمرار الحرب على اليمن ألا يعلمون أنّ نتائج ومكاسب هذه الحرب ستكون على حساب دماء الأبرياء وجثث الأطفال ودموع الثكالى، وهذا إنْ دلّ على شيء فهو لا يدلّ إلا على غباء وحمق يعيشه بعض هؤلاء، فما هكذا تورد الإبل يا حمقى وثعالب الإعلام.

ختاماً، يمكن القول إنّ المشهد اليمني يزداد تعقيداً مع مرور الأيام، ولقد أسقطت حرب تحالف العدوان على اليمن الكثير من الأقنعة التي لبسها البعض من العرب كذباً ورياء وتملقاً أحياناً، وأحياناً أخرى بهدف تحقيق بعض المصالح الضيقة والسعي إلى اكتساب شعبوية كاذبة مزيّفة، فالبعض ذهب مرغماً إلى هذه الحرب لارتهانه لمشروع ما أو بهدف الانتفاع الشخصي، والتفاصيل تطول هنا ولا تقصر، ففكرة «الناتو الخليجي» الجديد، وأن يكون اليمن؟! هو الساحة الأولى لاختبار نماذج نجاحات هذا «الناتو الخليجي»، فكرة حمقاء بكلّ المقاييس، وستكون لها نتائج كارثية وتداعيات خطيرة على المنطقة... كلّ المنطقة.

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...