السبت, 24 آب/أغسطس 2019  
22. ذو الحجة 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

خالد الحروب

 

"الفلسطينيون إرْهَابيون، وهم شعبٌ مُخترَعٌ لا وجود له"، هذا ما قاله يوماً ما نيوت غنغريش اليميني الذي كان قريباً من أن يكون مرشح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2012. قد ينُظر إلى هذا التصريح بكونه زلةَ لسان أَوْ "شطحة" مرشح رئاسي كُـلّ همّه الحصولُ على دعم اللوبيات اليهودية في حملته الانتخابية. بيد أن نقمةَ غنغريش على الفلسطينيين ونعتهم بالإرْهَاب ونفي وجودهم كشعب عكست "ثيمة" مُستبطنة وظلت تترسخ مع السنين في دوائر صنع السياسة الأمريكية، وخَاصَّـة في مُؤَسّستي الرئاسة والكونغرس.

دونالد ترامب هو أحدث ترجمات معاداة الفلسطينيين في قلب المُؤَسّسة الرسمية الأمريكية، وفجاجته المباشرة في التعبير عن مواقفه تكشف ما كان يعتقده كثير من اسلافه لكن تمنعهم الدبلوماسية والحسابات السياسية من الذهاب إلى آخر الشوط في البوح بما يضمرونه تجاه الفلسطينيين.

ليس في القول بأن ثمة نزعةً أمريكية تتزايد يوماً بعد يوم يمكن وصفها بـ "معاداة الفلسطينين anti Palestinianism" تتشابه في مكوناتها العنصرية وحنقها على الفلسطينيين بما تحويه معادة اليهود anti Sematism.

العداء في الحالتين كلاني وعام، فمثلاً لا يقول غنغريش إن "بعض" الفلسطينيين إرْهَابيون، بل كلهم رجالاً وأطفالاً ونساءً وكبار سن، وهذه التعميمية العنصرية هي تضمره معادة اليهود.

ترامب لا يرى الفلسطينيين كجزء أساسي من الصورة عندما يتحدث عن إسرائيل أَوْ عن "الصراع الإسرائيلي الفلسطيني" (بعد شطب البعد العربي)، أَوْ عن "صفقة القرن". ففي قلب تلك الصورة تتربع إسرائيل وتتمدد بكل الاتجاهات فلا تتبقى أية مساحات كي يظهر فيها "الآخرون".

ترامب يسيرُ على خُطَى غنغريش، إذ لا يهتم بـ "الشعب المُخترع"، فيقرر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس ناقضاً تعهدات من سبقوه بعدم اتخاذ هذه الخطوة.

وهو أَيْـضاً لا يرى أية حقوق للفلسطينيين حتى في ما تبقى من أرضهم في الضفة الغربية ولا يدين الاستيطان، وسفيره المُتصهين في تل أبيب ديفيد فريدمان يعتبر أن الاستيطان حق من حقوق دولة إسرائيل، وهو الاستيطان الذي تضاعف بنسبة 600% منذ التوقيع على اتّفاق اوسلو سنة 1993، وهو الاتّفاق الذي كان من المفترض أن يفكك المستوطنات، فضلاً عن أن يسمح ببناء المزيد منها بوتيرة جنونية. ترامب وقيادة أركانه قرروا خفض المساهمة الأمريكية في ميزانية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، الانروا، في بداية واضحة لمحاولة إلغَاء الوكالة برمتها تبعاً لإرَادَة وَتصريحات بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي كرر عدة مرات ضرورة تفكيك وإلغَاء الوكالة (بكونها الشاهد الحي على بقاء معضلة خمسة ملايين من اللاجئين الفلسطينيين المسجلين في ملفاتها وتقدم لهم بعض الخدمات).

ترامب هدَّدَ بوقف عمل مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وتخفيض الدعم المالي للسلطة الفلسطينية.

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...