الإثنين, 19 شباط/فبراير 2018  
3. الآخر 1439

تحليلات و ملفات ساخنة

محمد المنصور


ما يحدث في عدن تعبير عن مشروع التحالف السعودي الاماراتي الأمريكي ورؤيته التقسيمية للجنوب واليمن بوجه عام وتوظيفيه للتباينات السياسية بين مختلف الاطراف بما يحقق اهدافه المرحلية في تمرير مشروعه في احتلال الشواطئ والجزر والمناطق اليمنية والسيطرة على مصادر الثروة ، وليس لتحقيق اهداف تلك الاطراف المتناحرة والتي ربط كل منها مشروعه الخاص بقوى الغزو والاحتلال . فدعاة الشرعية لن يحصلوا من تحالف العدوان على ما يعزز وجود تلك الشرعية المزعومة لهادي على الارض سواء في عدن او غيرها وما جرى خلال قرابة السنوات الثلاث يدل على ان الشرعية ليست في المفهوم السعودي الاماراتي سوى ذريعة للغزو والاحتلال والسيطرة على اليمن وان رموزها ابتداء من هادي وحتى اصغر مرتزقة الرياض ليسوا سوى أجراء وعبيد يقبضون ثمن خيانتهم عدا ونقدا .


كما ان دعاة الانفصال لن يتمكنوا من تحقيق هدفهم باستعادة دولة اليمن الديموقراطية الشعبية لان الهدف الفعلي لقوى العدوان السعودي الأمريكي الاماراتي ليس اعادة انتاج دولة الجنوب الموحد المستقل بل وضع تلك القوى الانفصالية في مواجهة الشمال كمرتزقة لدى العدوان ، لاحتوائهم من ناحية ولاضعافهم من ناحية اخرى واحداث شرخ بين الشمال والجنوب وهو ما يجري حاليا ، وتاليا انتاج كيانات متصارعة جهوية في الجنوب بينما تسيطر الامارات والسعودية على الثروات والموانئ والجزر الاستراتيجية لحساب امريكا والكيان الصهيوني والرأسمالية الغربية .


ودون مشروع وطني حقيقي لاستقلال جنوب الوطن من قوى الغزو والاحتلال السعودي الاماراتي تلتحم بالقوى الوطنية التي تتصدى لتحالف العدوان ، ستظل حالة التناحر والتقاتل والتشرذم في الجنوب مستمرة وكحالة مصاحبة لطبيعة العدوان واجنداته المدمرة .

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

يحيى محمد الآنسي   – قصيدة مهداة للمجاهدين المرابطين...
معاذ الجنيد   ( صنعاءُ ) يا أُمَّ الجِهاتِ هاتِيْ...