الحق نت - مفتي أهل السنة بالعراق: مكانة الثورة الاسلامية كبيرة في العالمين العربي والاسلامي
الخميس, 16 آب/أغسطس 2018  
4. ذو الحجة 1439

تحليلات و ملفات ساخنة

الحق نت | عربي

 

أكد مفتي أهل السنة في العراق الشيخ مهدي الصميدعي أن مكانة الثورة الاسلامية في ايران اليوم كبيرة في العالمين العربي والاسلامي.

 

وأشار مفتي أهل السنة في العراق الشيخ مهدي الصميدعي الى تأثير انتصار الثورة الاسلامية في ايران على البلدان الاسلامية، قائلا، "في هذا العصر وفي ظل هيمنة قوى الاستكبار العالمي أن تخرج ثورة اسلامية وتأتي إلى مجتمع كان يعيش تحت سيطرة الشاه أيضاً من المؤكد آنذاك كانت المجتمعات تعاني الكثير من الممارسات التي كان يستخدمها الشاه ضد الشعوب، جاءت الثورة الاسلامية في ايران وكانت في الحقيقة إشراقة للمجتمع الايراني أولاً، ثم للمجتمع الإسلامي ثانياً"، بحسب وكالة "تسنيم".

 

واضاف، "عانت الثورة ما عانت من الحروب، والآن بحمد الله اصبح الاستقرار عنوان للجمهورية الاسلامية، وبدأ التطور بالبوابات الداخلية والبوابات الخارجية".

 

وتابع، "البوابات الداخلية ما شهدناه من تطور على كافة الأصعدة، وأما الانفتاح الخارجي كما رأينا بتشكيل المؤتمرات والتطور على كافة الاصعدة، هذه المؤشرات كلها تعد ثمرة من ثمرات الثورة الاسلامية التي استطاعت أن تصل إلى السودان وإلى الصومال وإلى اليمن والعراق وأفغانسان وحتى بعض الدول الغربية، واستطاعت من نشر هذا الفكر وهذه الرسالة".

 

وأكد الشيخ مهدي الصميدعي ان "مكانة هذه الثورة اليوم مكانة كبيرة في العالمين العربي والاسلامي، فاليوم لا ننظر إلى أي وسيلة إعلامية إن كانت مجلة أو قناة تلفزيونية أو غيرها إلا وتجد اسم الثورة الاسلامية متكرر الاخبار ومتكرر الورود".

 

ونوه الى "ان لإيران الدور الاكبر في دعم القضية الفلسطينية وحركات التحرر العالمية، ودعمت المقاومة بشقيها حزب الله في لبنان، والمقاومة الاسلامية في فلسطين، ووصل هذا الدعم لدعم المقاومة في العراق وسوريا".

 

وأضاف، "اننا اليوم لا ننظر إلى أي خبر أو أي تقرير إعلامي حول انتصارات الشعوب العربية إلا ونجد الجمهورية الاسلامية في إيران متصدرة الاخبار والصحف، وحتى في الاعلام الايراني من الصباح إلى المساء مهتمة بالقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني".

 

وتابع، "ظهر هذا الامر جلياً بعد قرار ترامب الاخير بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس واعتبارها عاصمة "لإسرائيل"، طبعاً بعض الشعوب كان لها ردود فعل وبعض الحكومات، ولكن اليوم لا نرى أحد يظهر ويتكلم ويقول أن القدس عاصمة فلسطين، إلا أننا إذا نظرنا إلى إعلام وصحف الجمهورية الاسلامية نجد مهتمة بالشأن الفلسطيني على مدار الساعة".

 

واردف قائلا، "لو لم يكن هناك قائد لما حصل انتصار الثورة الاسلامية، فالامام الخميني انسان عظيم وهذا النجاح الذي حققه هو ثمرة من ثمرات الفكر العميق الذي يملكه".

 

ولفت الى ان ايران قد قطعت شوطاً كبيراً من العمران والتطور وحالة من الاستقرار والامن رغم الحصار الخارجي، والمحاولات المتكررة لتدخل قوى الاستكبار في العالم، ومع هذا نجد أن الشعب الايراني شعب واعي ورأى بعينه نعمة الأمن ونعمة الاستقرار.

 

واضاف، "ان النبي عليه الصلاة والسلام يقول: "نعمتان لا بديل عنهما الصحة والأمان"، فقد حافظت الثورة على أمن واستقرار الجمهورية الاسلامية والشعب الايراني، وحفظته من الفتن والمشاكل والتدخلات الاجنبية، وقد حافظت على تاريخ الشعب الايراني، وضمنت حقوق الشعب الايراني وهذه الحقيقة لم تكن مخفية على أحد، والان اصبحت ظاهرة بشكل واضح".

 

وتابع، "كان للثورة فضل كبير في حفظ الشيعة في العالم وجعلهم تحت راية وقيادة ومرجعية واحدة، وتحاول الان توسيع هذا الحفظ لباقي المذاهب وتوحيد الامة الاسلامية، وهذه ثمرة أيضاً كبيرة من ثمرات الثورة الاسلامية في ايران".

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...