الأربعاء, 17 تشرين1/أكتوير 2018  
6. صفر 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

 

الحق نت | الميادين 

 

تصدّى الجيش السوري لليوم الثاني على التوالي للمجموعات المسلحة في منطقة الجنوب السوري لدى محاولتها السيطرة على "الكتيبة المهجورة" في ريف درعا الشمالي مكبداً إياها خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

 

الهجوم الذي دام لأكثر من ست ساعات تمكن خلاله الجنود السوريون من القضاء على عدد كبير من المسلحين الذين اعترفوا بمقتل 23 منهم وفقدان أكثر من 40. وتحدثت مصادر ميدانية عن أكثر من سبعين قتيلاً من الفصائل المختلفة من أصل 800 مسلح شاركوا في الهجوم الذي شنّ من ثلاثة اتجاهات.

 

وقال الإعلام الحربي "إنه جرى تدمير 4 آليات "بي ام بي" للمجموعات المسلحة، وإعطاب دبابة ورشاشين ثقيلين من عيار 23 ملم فضلاً عن منصة إطلاق صواريخ مضادة للدبابات من نوع "تاو" أما في الجو فقد تمكن الجيش من إسقاط ست طائرات مسيرة ومفخخة خلال المواجهات.

 

وتقع الكتيبة المهجورة ما بين ابطع وداعل في ريف درعا الشمالي، وهي نقطة حاكمة أساسية يبلغ ارتفاعها 562 متراً ولها مهمة أساسية في السيطرة على طريق أبطع وهي وتؤمن طريق دمشق - درعا .وكان الجيش السوري تمكن مطلع أيلول/ سبتمبر الماضي من السيطرة عليها، ونظراً لأهميتها حاولت المجموعات المسلحة شن أربع هجومات لاستعادتها لكنها باءت بالفشل وأسفرت عن مقتل 144 مسلحاً من بينهم 25 مسؤولاً ميدانياً بالإضافة إلى جرح أكثر من 300 مسلح وتدمير عدد من المراكز القيادة في أبطع وداعل والسيطرة على أكثر 25 كلم.

 

 

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...