الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2018  
12. ربيع الأول 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

حتى لو أن المملكة المتحدة قد حذرت من الهجوم على ميناء الحديدة الحيوي، فإننا نتحمل المسؤولية عن أهوال هذه الحرب

تناولت صحيفة الغارديانالبريطانية في افتتاحيتها مسؤولية بريطانيا في الهجوم السعودي - الإماراتي على مدينة الحديدة اليمنية. والآتي ترجمة نص الافتتاحية:

غطت أوراق التين القليل للبدء به، وهي تذوي منذ فترة طويلة. والآن، تراجعت الأعذار بشكل كامل بشأن دورنا في بؤس اليمن. فالهجوم الذي يشنه الائتلاف الذي تقوده السعودية والإمارات على الحديدة لا يؤدي إلا إلى تعميق أسوأ أزمة إنسانية في العالم. 70٪ من واردات البلاد تمر عبر الميناء. وقد حضت بريطانيا وفرنسا السعودية على عدم شن الهجوم، لكن المملكة المتحدة "قد قالت الآن مقالها". رفضت الولايات المتحدة طلبًا من دولة الإمارات العربية المتحدة بإظالة الألغام في العملية، لكن كما أشار أحد المسؤولين الإماراتيين: "إن عدم إعطائنا مساعدة عسكرية ليس هو نفس الشيء الذي يدفعنا إلى عدم القيام بذلك".

لذا فهم يفعلون ذلك. إنهم يجرون هذه الحرب بأسلحة بريطانية وأميركية وفرنسية. انهم يجرونها بالتدريب والمشورة العسكرية الغربيين. فضباط بريطانيون وأميركيون كانوا في غرفة القيادة لغارات جوية، وادعت صحيفة الفيغارو الفرنسية في نهاية الأسبوع أن هناك قوات فرنسية خاصة على الأرض في اليمن. إنهم يجرون الحرب بحماية دبلوماسية من الغرب. يوم الجمعة، منعت المملكة المتحدة والولايات المتحدة الحملة السويدية لإصدار بيان من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للمطالبة بوقف إطلاق النار. وكما لاحظ وزير التنمية الدولية السابق أندرو ميتشل فإن "بريطانيا، بصفتها حامل القلم بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي، تتخذ مع ذلك نهجاً موالياً للسعودية بشكل صريح في الننزاع". مبيعات الأسلحة والمصالح الأمنية تملي ذلك.

لقد أودت الحرب بالفعل بحياة عشرات الآلاف من الأرواح ، وكان إحصاء عدد القتلى متحفظاً جداً عندما وصل إلى عشرة آلاف شخص، وأصبح الآن قديماً. وهناك الكثيرون معرضون للخطر. ويلزم القانون الدولي بمرور المساعدات الإنسانية بسرعة ومن دون عوائق، لكن كلاً من التحالف والمتمردين الحوثيين لديه سجل شنيع في مراقبة قواعد الحرب. اضطرت مجموعات الإغاثة إلى الفرار من الحديدة. 22 مليون يمني بحاجة إلى مساعدات. ثمانية ملايين هم عرضة لخطر المجاعة.

يبدو أن الهجوم محاولة لإحباط عرض خطة السلام من قبل مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث، الذي كان قد حذر سابقاً من أن الهجوم على الحديدة يمكن أن "يخرج السلام عن الطاولة بضربة واحدة". ومن المقرر أن يطلع غريفيث مجلس الأمن على التطورات يوم الإثنين بعد محادثات الطوارئ. وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ليز غراندي إن المحادثات حول تولي الأمم المتحدة إدارة الميناء في مرحلة متقدمة. ولكن حتى لو تمكن غريفيث من إدارة اتفاق ضد الصعاب، فإن فرص التمسك به ضعيفة، بالنظر إلى سجل كلا الجانبين للعمل بسوء نية. تعقيدات تسليم الميناء هائلة.

يدعم الائتلاف الرئيس المعترف به دولياً، عبد ربه منصور هادي، الذي طرده الحوثيون المدعومون من إيران. لكن الحملة تبدو مدفوعة إلى حد كبير بقوتين. أولاً، التنافس مع إيران والمصالح الإستراتيجية الأخرى. وثانياً، هيبة قادتها - أبرزهم محمد بن سلمان، الذي تولى قيادة الحرب، وهو الآن زعيم الأمر الواقع في المملكة العربية السعودية.

وقد حسب التحالف (السعودي – الإماراتي) أنه بعد فترة طويلة من الجمود، قد يكون في أفضل وضع له منذ بدء الحرب قبل أكثر من ثلاث سنوات. وقد أمل التحالف في تغيير الحقائق على الأرض ويبدو أنها أقنع نفسه بأن الحديدة ستكون فوزًا سهلاً نسبياً، إذا كان الأمر بعيداً عن المدنيين. وكما أشار تقرير لمجموعة الأزمات الدولية هذا الأسبوع: "هذا أمر مألوف. إن الفصائل المتحاربة لديها ثقة مفرطة في آفاقها العسكرية، وتكاد تضغط دوماً لتحقيق التقدم العسكري عندما تكون هناك فرصة للتفاوض، وغالباً ما تكون غير مبالية إلى حد كبير بالتأثير الإنساني لأعمالها ومحنة المواطنين العاديين. "

قد تكون الرياض وأبو ظبي قلباً واحداً في كراهية طهران، لكن الحقل المزدحم والمعقد بشكل متزايد يعرض اختلافات في مصالحهم. قبل بضعة أشهر، كانت القوات المدعومة من الإمارات تقاتل وتقتل القوات المدعومة من السعودية في عدن. الجنوب يتحرك نحو الحكم الذاتي الكامل. لكن مَن من المسؤولين السعوديين والإماراتيين سوف يجرؤ على إخبار رؤسائه بأن طهران تورطهم في حرب مكلفة، لا نهاية لها على ما يبدو، وبتكلفة قليلة نسبياً لها؟ إن ترسيخ اقتصاد الحرب يشكل عقبة كبيرة أخرى أمام السلام.

وهكذا تستمر المعاناة وتتصاعد وتزعزع هذه المنطقة غير المستقرة وتثير السخرية والغضب تجاه الغرب وحديثه عن حقوق الإنسان والقانون الدولي. إذا كان التواطؤ قد تم إنكاره على ما يبدو، فإن أحداث الأيام الأخيرة قد كشفت عنه.

ترجمة: الميادين نت

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...