الأربعاء, 18 تشرين1/أكتوير 2017  
27. محرم 1439

تحليلات و ملفات ساخنة

 

 

الحق نت : تقرير / جمال الأشول

 

تتواصل العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش واللجان الشعبية على الجبهات الحدودية مع السعودية بوتيرة عالية منذ أكثر من أسبوع في العمق السعودي ، حيث تمكنت القوات اليمنية من فرض معادلة عسكرية جديدة بعد اقتحامها لمواقع عسكرية سعودية في جيزان ونجران وعسير ، خلال الأيام الماضية، أخرها يوم أمس الأول باقتحام موقعي سهوة والسفينة في منطقة عسير.

 

في حين اتسع نطاق العمليات في العمق السعودي، حيث ازدادت المعارك مع الجيش السعودي أمس الثلاثاء واليوم الاربعاء 7 ديسمبر ، 2016م ، لتطاول نيران الجيش اليمني واللجان الشعبية وعملياتهما النوعية والسريعة مواقع موقع الرميح ، والغاوية ، والفريضة ، وموقع المعنق ، والتبه الحمراء في جيزان ، اضافة الى أحراق مخزنيين اسلحة أحدهما في مبنى الجوازات في منطقة الطوال والأخر في موقع الفريضة اثر قصف صاروخي للقوات اليمنية .

 

وفي جيزان أيضاً قتل 5 جنود سعوديين في عمليات قنص للقوات اليمنية في ثلاثة مواقع مختلفة ، جنديين في موقعي المعنق وقائم زبيد ، وجنديين في موقع الضبر و جندي بموقع الفريضة العسكري .

 

في المقابل شن الطيران السعودي الحربي 3 غارات جوبة استهدفت جبل الدود القابع لسيطرة القوات اليمنية .

 

وفي عسير : أفاد مصدر عسكري أن قناصة الجيش اليمني واللجان الشعبية تمكنت اليوم الأربعاء 7 ديسمبر ، 2016م ، من قنص 6 جنود سعوديين بالقرب من قيادة حرس الحدود في منطقة الربوعة التابعة لمنطقة عسير. فيما قتل ثلاثة جنود سعوديين اثر استهداف دبابتهم خلف منفذ علب الحدودي ، موضحاً أن الدبابة التي تم تدميرها من طراز " ابرامز" امريكية الصنع "

 

كما استهدف حدات المدفعية والصاروخية التابعة للقوات اليمنية موقع المسيال ، فيما استهدفت معسكر الحاجر السعودي بصورايخ " كاتيوشا " مما أدى الى حدوث انفجارات قوية واشتعال النيران في المعسكر ، استهداف الموقعين الانفين تزامن مع دك الجيش اليمني واللجان الشعبية قيادة ثويلة بصليات من صورايخ الكاتيوشا محققة إصابات مباشرة بحسب ما أكدة مصدر عسكري .

 

بعد الهزائم التي مني بها العدو السعودي على ارض المعركة ، اكتفى بشن 5 غارات جوية استهدفت ، مدينة الربوعه ، ومنطقة آل صبحان في عسير .

 

نجران هي الأخرى أخذت نصيبها من نيران القوات اليمنية ، التي طالت موقع تنصاب العسكري السعودي خلال استهداف تجمعات جيش العدو بصليات من صواريخ " الكاتيوشا "


المصدر العسكري نفسة أفاد أن مدفعية الجيش واللجان الشعبية استهدفت رقابة السديس العسكري بعدد من القذائف ادت الى فرار جماعي للجنود السعوديين وآلياتهم من الموقع .

في المقابل شن طيران العدوان السعودي الأمريكي غارتين على موقع الشرفة في محاولة فاشلة لاستعادته من قبضة القوات اليمنية .

 

في الصعيد المقابل أنسحب العشرات من المسلحين الجنوبيين من نجران بعد أن استقدمتهم للمقاتلة بدلاً عن الجيش السعودي في محاولة من الرياض وهادي للزج بهم في محرقة نجران والمناطق الشمالية اليمنية .

 

في حين كشفت قيادات جنوبية، عن مخطط للقضاء على ما اسمته المقاومة الجنوبية، واقحامها في معارك الحدود السعودية اليمنية بدون خطط عسكرية وبدون كاسحات ألغام تسببت بقتل مئات من أبناء الجنوب في البقع وغيرها .

 

مصادر عسكرية أفادت أن المئات من الجنوبيين انسحبوا من مخيمات منفذ شروره الحدودي، رافضين القتال في نجران وجيزان، يأتي ذلك بعد يوم من انسحاب قوات ماتسمى "المقاومة الجنوبية " من معسكرات هادي التي تحضر للزج بهم في باب المندب .الاختلاف بين الفصائل ادت الى معارك فيما بينهم وصلت إلى اطلاق النار في معسكر الجلاء بعدن يوم الاحد الماضي .