الأحد, 22 نيسان/أبريل 2018  
6. شعبان 1439

تحليلات و ملفات ساخنة

 

 

علي جاحز / الحق نت

 

 

يبدو أن استئناف المفاوضات اليمنية قد اقترب، بعد لقاءات المبعوث الدولي اسماعيل ولد الشيخ المكثفة بوفد «أنصار الله» في مسقط وزيارته للرياض، على أن تكون الجولة هذه المرة محصورة بالطرفين اليمني والسعودي، في محاولة لتجنب حالات الفشل السابقة

 

عادت التحركات الدبلوماسية في الملف اليمني إلى الواجهة من جديد، من خلال لقاءات عقدها المبعوث الدولي اسماعيل ولد الشيخ مع وفد «أنصار الله» في مسقط ومسؤولين سعوديين في الرياض، وهو ما أعطى مؤشرات بقرب العودة إلى الكويت وتفعيل البند الأول من اتفاق مسقط الذي لا يزال قائماً بحسب تصريحات المبعوث المتسقة مع تصريحات رئيس وفد «أنصار الله».

 

وكشف مصدر مقرب من وفد «أنصار الله» في مسقط في حديث إلى «الأخبار»، أن ولد الشيخ وصل إلى السلطنة الأربعاء الماضي قاصداً اللقاء بالوفد. وعقد أربعة لقاءات معهم، قبل أن يغادر إلى الرياض لنقل ما جرى التوصل إليه مع «أنصار الله».

 

اللقاءات الأربعة وحديثه عن لقاء بالسعوديين واحتمال لقاءات أخرى مع الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي، إن تطلّب الأمر، أعطت انطباعات عن زخم في التحرك الدولي قد ينطوي على جدية بخصوص حلحلة الملف اليمني، إضافة إلى أن التركيز الأممي على اللقاء بـ«أنصار الله» والسعوديين كطرفين أساسيين يعطي إشارات واضحة إلى أن التفاوض سيكون بين طرفين يمني ــ سعودي، وهو ما يتسق مع مضمون إعلان كيري الأخير.

 

في هذه الأثناء، أوضح المصدر لـ«الأخبار» أن ما جرت مناقشته مع ولد الشيخ لم يخرج عن نطاق تفعيل «اتفاق مسقط»، و«التأكيد على عدم الالتفاف عليه وعلى وقف الأعمال القتالية كخطوة أولى تسبق أي خطوة، ومن ثم تفعيل لجان التهدئة والتنسيق بشكل جاد وفاعل». من جهته، كشف المبعوث الدولي عن «التحضير لجولة جديدة من المحادثات اليمنية وهي الخطوة الثانية بعد تفعيل عمل اللجان»، سيبدأها بزيارة للرياض، ثم الكويت للحديث عن جولة جديدة من المشاورات، وهو ما أكده المصدر الذي أضاف بخصوص لقاء متوقع بين المبعوث وهادي «أن ذلك قد يتأخر يومين أو ثلاثة أيام».

 

ستشهد الساعات المقبلة إعلاناً عن تشكيلة الحكومة في صنعاء

 

وفي تصريحه لوكالة الأنباء العمانية، أول من أمس، أوضح ولد الشيخ أن الأمم المتحدة تدعم فكرة «وقف إطلاق نار حقيقي في اليمن» وأن «فترة وقفه لـ 48 ساعة غير كافية»، في انتقاد واضح للهدنة التي أعلنها «التحالف» لمدة 48 ساعة وأُعلن في ما بعد انتهاؤها. وقال ولد الشيخ إنه لمس من وفد أنصار الله في مسقط خلال اللقاءات الكثير من الجدية في التعامل مع خريطة الطريق المدعومة من وزير الخارجية الأميركي والوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في السلطنة.

 

وأوضح المصدر أنه جرت مناقشة جزئية لوقف الأعمال القتالية بشكل شامل، على اعتبار أنها بند أساسي للتمهيد ولخلق المناخ اللازم لاستئناف المفاوضات، لافتاً إلى أن الخريطة الأممية ستكون أرضية للنقاشات المقبلة بشرط «أن يلتزم الطرف الآخر أيضاً بهذه البيئة التفاوضية».

 

وكان المتحدث الرسمي لـ«أنصار الله»، قد قال إن اتفاق مسقط لا يزال قائماً ومصيره مرتبط بجدية الأطراف الأخرى، وفي مقدمها الأميركي، وإن هناك محاولة التفاف سعودي شكلي على «اتفاق مسقط» الذي وضع الأطراف الأخرى في موقف حرج.

 

وبعد أيام من حديث عبد السلام الذي لمح فيه إلى أن المجلس السياسي «تأخر في تشكيل الحكومة»، مشدداً على ضرورة الإسراع في تشكيلها "حتى لو انزعج الخارج"، كشف مصدر سياسي في صنعاء لـ«الأخبار»، أن الساعات المقبلة ستشهد الإعلان عن تشكيلة الحكومة التي وعد بها المجلس السياسي الأعلى منذ أسابيع. وبحسب المصدر، فإن حكومة بن حبتور سترى النور خلال الساعات المقبلة، بعدما تم التوافق عليها بين «أنصار الله» و«المؤتمر» وإزالة أسباب الاختلافات التي تسببت في تأخيرها.

 

ميدانياً، تشهد جبهة تعز تصعيداً عالياً وتحضيرات لحشد مجموعات من الجنوب للذهاب إلى جبهات تعز المشتعلة والتي تشهد تقدماً متسارعاً لقوات الجيش و«اللجان الشعبية»، بحسب ما أكده «الإعلام الحربي». وفي الوقت الذي تحدثت فيه أنباء عن وصول وحدة من المارينز إلى عدن، أفادت مصادر محلية من عدن بأن طائرة أميركية من دون طيار سقطت فوق أحد المنازل في جوار المطار، فيما لم يعلن بعد عن الجهة التي أسقطتها.

 

* الاخبار اللبنانية 

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  معاذ الجنيد كأنَّ ( عصا موسى ) بِكفِّكَ يا ( بدرُ...
  عبدالحفيظ الخزان*   لاقى "الحسينُ بنُ بدر الدينِ"...