الأحد, 22 تموز/يوليو 2018  
9. ذو القعدة 1439

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت / وكالات 

 

يعود ولي العهد السعودي إلى الواجهة من جديد، حيث لا يبدو أنه على استعداد للتخلي عن حقه في تولي العرش.

 

لأكثر من عام منذ تولي الملك «سلمان» السلطة في يناير/كانون الثاني 2015، فإن نجله نائب ولي العهد الأمير «محمد بن سلمان» ظل يحتكر الأضواء ليصبح واجهة الإصلاحات الاقتصادية الطموحة للمملكة وكذا حربها للإطاحة بوكلاء إيران في اليمن.

 

كلا المشروعين الآن يواجهان اضطرابات كبيرة. وهذا بدوره قوض توقعات واسعة النطاق في الرياض وخارجها أن «بن سلمان» سوى يتم ترقيته في وقت قريب إلى منصب ولي العهد متجاوزا ابن عمه ولي العهد الحالي الأمير «محمد بن نايف».

 

تستند هذه التوقعات على سابقة، وهي قيام ولي العهد السابق الأمير «مقرن بن عبد العزيز» بالتنازل عن منصبه في أبريل/نيسان 2015 لإفساح المجال لنجل الملك للدخول إلى خط الخلافة.

 

ومما عزز من هذه التوقعات أن ولي العهد الحالي أمضى فترة طويلة من العام في عطلة في الجزائر. وحتى في الأوقات التي كان يتواجد فيها في الرياض فإن ظهوره كان محدودا.

 

ولكن الأمور ليست كذلك الآن. مثل ولي العهد الأمير «محمد بن نايف»، وزير الداخلية البالغ من العمر 57 عاما ونجل شقيق الملك، بلاده في الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول. كما سافر إلى تركيا في وقت لاحق من نفس الشهر لإجراء مفاوضات حساسة حول سوريا وإيران مع الرئيس «رجب طيب أردوغان»، كما قام باستقبال مجموعة من كبار المسؤولين العسكريين الأمريكيين.

 

العلاقة بين كبار الأمراء السعوديين مبهمة بشكل كبير، ولا يتم مشاركة تفاصيلها خارج دائرتهم الضيقة. ولكن صار من الواضح أن موقف الأمير «محمد بن نايف» تم تعزيزه بشكل كبير وانحسرت احتمالات الإطاحة به من سلم العرش، إن لم تكن قد تلاشت تماما، وفق ما يؤكده أفراد من العائلة المالكة، ومسؤولون غربيون يتعاملون مع المملكة.

 

وقد أكد الأمير «تركي الفيصل»، رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، في مقابلة أجريت معه مؤخرا أن «مسألة الخلافة تسير في مسارها الطبيعي وليس هناك تنافس على الأمر».

 

ويضيف: «بالعودة بعض سنوات إلى الوراء، كان هناك مجموعة من كبار الأمراء الذين يعملون مع بعضهم البعض منذ ما يقرب من 40 عاما. هؤلاء كانوا على وفاق كبير منذ عام 1962 على الأقل». مؤكدا أن «وفاة معظم هؤلاء ولدت وضعا جديدا. ولكن ولي العهد وولي ولي العهد يتمتعان بمواصفات مرضية جدا في الوقت الراهن، وكلاهما يحصلان على كامل الدعم من الملك».

 

وقال مسؤول في القصر أن الأميرين يتمتعان بعلاقات ودية، وأنهما يعملان معا بشكل جيد.

 

وقال عضو آخر في العائلة المالكة أنه يتوقع أن «محمد بن سلمان» سوف يصبح ملكا يوما ما، ولكن أن يأخذ «محمد بن نايف» دوره على العرش. ولكن نائب ولي العهد لا يخدم نفسه بأسلوبه الصارخ، وإنفاقه المبالغ فيه في الوقت الذي يطالب فيه السعودية بشد الأحزمة. «محمد بن سلمان لا يتصرف الآن كمن يريد أن يكون ملكا»..

بالنسبة لكثير من السعوديين، الذين اعتادوا على طريقة المملكة البطيئة والمحافظة، فإن صعود «محمد بن سلمان» إلى هذا المنصب في سن 31 عاما كان سريعا جدا. يحظى ولي العهد باحترام كبير في واشنطن وفي أماكن أخرى في الشرق الأوسط بسبب نجاحه في تضييق الخناق على الإرهاب الإسلامي الذي كان يهدد المملكة قبل عقد من الزمان.

 

«عرف السعوديون الملك سلمان لأكثر من ستة عقود، كما خبروا بن نايف لأكثر من عقدين. وهم لا يزالون يتعرفون على الأمير محمد بن سلمان ولا يستطيعون بعد الحكم عليه»، وفقا لـ«محسن العواجي» وهو ناشط سياسي بارز تم إيداعه السجن عدة مرات بسبب انتقاده للحكومة السعودية. ويضيف:«محمد بن سلمان هو رجل جديد يقدم إلى الساحة ومن الصعب جدا الحكم على شخصيته وقدراته في هذه الفترة القصيرة جدا».

 

وصفت الحرب في اليمن، التي بدأت في وقت مبكر من العام الماضي، بأنها نهج جديد لاستعراض العضلات يقوده «محمد بن سلمان» في المنطقة. ومع ذلك، فقد تعثرت السعودية هناك بشكل كبير، ولا يزال المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران قادرين على إطلاق الصواريخ بعيدة المدى إلى قلب المملكة العربية السعودية، والاحتفاظ بالسيطرة على جزء كبير من بلادهم.

 

الأولوية الأخرى للأمير الشاب تمثلت في برنامج الإصلاح الاقتصادي، رؤية 2030، الذي يهدف إلى تقليل اعتماد المملكة على النفط، ولكنه يأتي مصحوبا بتحركات لا تحظى بشعبية نحو خفض الرواتب والإعانات.

 

«في بداية العام كان محمد بن سلمان يهدف للإطاحة بمحمد بن نايف، ولكنه واجه الكثير من المشاكل. يواجه مشروعه في اليمن الكثير من الصعوبات، كما أن خطة إعادة الهيكلة تواجه صعوبات أيضا لاسيما الرفض السياسي من الجمهور»، وفق ما يؤكده «عبد العزيز قاسم»، المحامي والناشط السياسي. ويضيف: «هذا هو الوقت المناسب لمحمد بن نايف ليعاود الظهور إلى الصورة من جديد».

 

عبر تواريه عن الأنظار حتى وقت قريب، فقد كان الأمير «محمد بن نايف» حريصا على عدم الربط بينه وبين حرب اليمن أو الإصلاحات الاقتصادية المؤلمة في أذهان الجماهير.

 

كما يبدو، فإن «محمد بن سلمان سوف يدفع تكلفة هذه الإصلاحات، في حين أن محمد بن نايف سوف يجني فوائدها».

 

*نقلاً عن موقع الخليج الجديد

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...
  ضيف الله سلمان   مقامُك في دار العُلَى...