الثلاثاء, 23 كانون2/يناير 2018  
6. جمادي الأول 1439

تحليلات و ملفات ساخنة

الحق نت / متابعات

 

ندد الأمير زيد بن رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان (الجمعة 18 مارس/اذار 2016) بالغارة الجوية التي شنها التحالف الذي تقوده السعودية على سوق الخميس بمحافظة حجة شمال غرب اليمن الثلاثاء، والتي أسفرت عن مقتل أكثر 106 مدنيين من بينهم 24 طفلاً.
 
وقال رعد إن “التحالف مسؤول عن سقوط عدد من المدنيين “أكبر بمرتين” مما تسببت به القوات الأخرى المشاركة في النزاع”.
 
ودان المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين يوم الجمعة الفشل المتكرر لقوات التحالف في اتخاذ إجراءات فعالة لمنع تكرار مثل هذه الحوادث، داعيا الى تحقيقات شفافة ومستقلة في تلك التي حدثت بالفعل.
 
واضاف ان “المجازر الناجمة عن غارتين جويتين على سوق الخميس، في شمال غرب اليمن يوم الثلاثاء واحدة من أعنف الحوادث منذ بداية الصراع قبل عام”، مشيرا إلى أنه ثاني حادث من نوعه في الأسابيع الثلاثة الماضية.
 
ويوم 27 فبراير، ما لا يقل عن 39 مدنيا، بينهم تسعة أطفال، قتلوا، وجرح 33 آخرين، في غارة جوية في سوق نهم في المنطقة الشمالية الشرقية من صنعاء.
 
وزار فريق تابع للأمير زيد موقع السوق الذي تعرض للغارة الثلاثاء الماضي والتقى بشهود ولم يجد دليلا على حدوث أي مواجهات مسلحة أو تجهيزات عسكرية واضحة في المنطقة وقت وقوع الغارة.
 
وأشار المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل في لقاء مع صحافيين إلى أن طاقم فريق حقوق الإنسان لم يعثر على دليل بحصول مواجهات مسلحة أو وجود هدف عسكري مهم في القطاع وقت الهجوم باستثناء وجود نقطة تفتيش على بعد 250 متراً من السوق وفيها قلة من الجنود.
 
وقال موظفو مكتب حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في اليمن، الذي زار موقع الهجوم في شمال حجة يوم الاربعاء واجرى مقابلات مع عدد من شهود العيان ان الغارات الجوية دمرت 16 محلا بالكامل في سوق الخميس، وهو منطقة تسوق رئيسية لـ15 قرية محيطة به.
 
واضاف موظفو مكتب حقوق الانسان ان الهجوم على ما يبدو وقع خلال ساعة الذروة بعد الظهر عندما كان السوق مزدحما جدا.
 
وقالت المفوضة السامية: “عند النظر إلى الأرقام المهولة من الضحايا، يبدو أن التحالف هو المسؤول عن ضعف عدد الضحايا المدنيين وكلها تقريبا نتيجة الغارات الجوية”.
 
مضيفةً “ان التحالف ضرب الأسواق والمستشفيات والعيادات والمدارس والمصانع وحفلات الزفاف – ومئات المساكن الخاصة في القرى والبلدات والمدن بما فيها العاصمة صنعاء”.
 
وقال زيد في بيان بهذا الشأن: “إن هذه الحوادث المفزعة مستمرة في الحدوث بشكل منتظم وغير مقبول. إضافة إلى أنه رغم الوعود العلنية بالتحقيق في مثل هذه الحوادث، فإننا لم نر بعد أي تقدم في مثل هذه التحقيقات”.
 
وأضاف قائلا: “ربما نتطلع لرؤية أعضاء التحالف يفوضون الجهات الدولية المعنية بالتحقيق في جرائم الحرب ببحث الأمر”.
 
وقال زيد ان التحالف فشل في التمييز بين الاهداف العسكرية والمدنية.
 
ودعا الاطراف الى وقف الاعمال العدائية والجنوح الى الحوار السلمي، قائلا ان اليمنيين عانوا بما فيه الكفاية.

 

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

عبد الفتاح شمار ..لي على جرحي حكايا ..لا تضاهيها...
معاذ الجنيد لِقِتالِكَ احتاجوا السلاحَ...