الإثنين, 26 آب/أغسطس 2019  
24. ذو الحجة 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

الأمة/خاص

اختتم يوم الاثنين الماضي اللقاء الرمضاني العام لعلماء اليمن الذي انعقد بمحافظه صعدة خلال الفترة من 10/ رمضان /1433هـ الى 11/ رمضان /1433هـ الذي ناقش الأوضاع الراهنة لبلادنا وخطورة التدخلات الخارجية العسكرية والسياسية على اليمن  وكذلك مخاطر مظاهر التفرق والفتنة الطائفية وغيرها من القضايا الهامة.

وكان الأستاذ احمد قاسم الديلمي الأمين العام المساعد لحزب الحق قد شارك في اللقاء بمداخلات لاقت من المشاركين في اللقاء القبول والتأتييد حول ما رآه من ضرورة اتخاذ خطوات جادة لوقف الأنتهاكات الأمريكيه للسيادة الوطنيه ورفع  الوصايه المفروضه بالقوة على اليمن خلافاً للقانون الدولى والقواعد المتعارف عليها في التعامل بين الدول من منطلق الأحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخليه ،وايقاف السفير الأمريكي عن حشر انفه في شئون البلد التزاماً بأصول التعامل الدبلماسي او مطالبه الرئيس التوافقي بطردة من البلاد وفق اصرار اغلب المشاركين والذي صوتت عليه القاعة بالأجماع وقد تم اختيار الأخ الامين العام المساعدعضوا في لجنه متابعه تنفيذ توصيات اللقاء الرمضاني لعلماء اليمن الذي تكلل بالنجاح.

وفي البيان الختامي وضع اللقاء العديد من التوصيات التي دعت الى وجوب تغزيز مبادئ  واسس الوحدة الأسلامية ونبذ ومحاربه كل مظاهر التفرق محذرا  المسلمين جميعاً من خطرالفتنه الطائفيه التي بدأت تدب في البلاد والوقوف امام من يروج لها بين اوساط المجتع ووجوب  نشر الأخوة والمحبه والقبول بالأخر وكذلك رفض الأنتهاكات والتدخلات الخارجية الأمريكيه في الشأن اليمني بتحليق الطائرات وقتل اليمنيين والتأكيد على وجوب التمسك بمضامين الحملة المليونيه لذلك.كما دعا اللقاء الى وجوب العمل على أزاله الإختلالات الأمنية وما نتج عنها من قطع الطرقات وأغتيالات سياسيه وبث الرعب بالتفجيرات الاجرامية والتأكيد على وجوب الحرص على حمايه الوحدة برفع المظلوميات وحفظ الحقوق في جنوب الوطن وشماله

كما حذر البيان من الارتهان للخارج والأعلام الموجه لأثارة النعرات المذهبيه والطائفيه وحق الشعوب الثأرة في استمرار ثورتهم السلمية ما استمر الظلم والفساد والتحذير من مضايقه المسلمين من اداء الحج والعمرة  أو منعهم من أدائها.

هذا وأجمع الحاضرون على ان تكون كلمه السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي من وثيقة هامه من وثائق اللقاء .

وفي ختام اللقاء أجمع الحاضرون على تشكيل مجلس أعلى لمتابعه قرارات وتوصيات اللقاء العام سائلين المولى ان يجعل هذا الأجتماع المبارك فاتحه خير للعباد والبلاد وان يوفق الجميع للسداد والرشاد.

كما التقى الأمين العام المساعد لحزب الحق بعدد من العلماء والمشاركين باللقاء الرمضاني وتبادل معهم الأراء حول ضرورة العمل الجاد من اجل توحيد الصف بين ابناء اليمن ونبذ الفرقه وتحصين ابناء الأمه من اساليب الشتات والأغواء عن جاده الطريق من خلال بث سموم الفتنه الطائفيه والمذهبيه  كنتاج التدخل الأمريكي في شئون البلاد بشكل سافر ووقح وأن الضرورة تحتم على الجميع داخل هذا الوطن العمل بمسؤليه تجاه هذا الطوفان كل في مجاله وفي منطقته قبل أن تستفحل الحالة ويصعب مواجهتها إن تعاملنا معها بسلبيه المتفرجين الصامتين .