الأربعاء, 19 أيلول/سبتمبر 2018  
8. محرم 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت |

 

قال الناطق الرسمي للقوات الجوية العميد الركن عبدالله الجفري أن العمليات الجوية للطيران المسير استطاعت تغيير قواعد الاشتباك في معارك الساحل الغربي وغيرها، وأعطت رسالة واضحة مفادها أن المعادلة تغيرت في ظل المعركة الغير متكافئة مع قوى العدوان.

وصرح العميد الجفري لقناة المسيرة اليوم الاثنين، أن الدولة اليمنية لم تعد دولة فقيرة وهشة عسكرياً، وعلى العدو أن يعلم أن الوضع لم يعد كما في الماضي. كاشفاّ أن وسائل دفاع العدوان الجوية لا تستطيع إسقاط الطائرات المسيرة وما تحمله من قذائف.

وأوضح ناطق القوات الجوية أن العمليات الجوية للطيران المسير تتم خلال عملية رصد دقيقة وعبر أجهزة بسيطة لا يتجاوز سعرها الألف دولار، وأن الطائرات المسيرة تصيب أهدافها بدقة خلال عملياتها التي تجري بعد جمع المعلومات الاستخبارية.

وأضاف "هناك الكثير من الآليات المدمرة والقتلى والجرحى في صفوف الغزاة والمرتزقة نتيجة العمليات التي يشنها الطيران المسير على امتداد الساحل الغربي".

وأشار الى أن طيران الاستطلاع المسير هو ما تعتمد عليه القوة الصاروخية لرصد إحداثيات تجمعات العدو في الساحل الغربي واستهدافها بالصواريخ البالستيةً.

وقال الجفري "السلاح الجوي والصاروخي قابل للتطوير ويجب أن ننتقل من موقع الدفاع لموقع الهجوم واننا سنعمل على توفير طائرات مسيرة ذات مدى أبعد وقدرة تدميرية أكبر".

ولفت ناطق القوات الجوية الى أن الحرب انتقلت من الحرب السياسية والعسكرية للحرب الاقتصادية وهذا بدليل سعي دول للعدوان للسيطرة على ميناء الحديدة، متوعدا بزيادة وتيرة الاستهداف للأهداف الاقتصادية لدول العدوان.

وكان الاعلام الحربي نشر للمرة الأولى مشاهدا لعمليات الطيران المسير في جبهة الساحل الغربي والتي أظهرت عمليات الاستطلاع والرصد وعملية قصف تجمعات العدو وتوثيق خسائر العدو جراء عملية الاستهداف.

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...