الأربعاء, 19 كانون1/ديسمبر 2018  
10. ربيع الآخر 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت | خاص


حذر السيد عبدالملك الحوثي من حرب يقوم بها الأعداء هي أخطر من الحرب العسكرية وهي التبعية العمياء والتقليد الغبي للأعداء كونها تمثّل الضمانة لفشل مساعي الأعداء في أخطر حرب يشنونها على عالمنا الإسلامي والتي عُرِفَت بالحرب الناعمة .


وأكد السيد في رسالته للمرأة المسلمة في ذكرى ولادة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام اليوم على أن الحفاظ على الأخلاق الإسلامية والضوابط الشرعية، ومراعاتها في النهضة الإسلامية وحركة الحياة العامّة، والحرص على الاستقلال الحقيقي، والحذر من التبعية العمياء والتقليد الغبي للأعداء تمثّل الضمانة لفشل مساعي الأعداء في أخطر حرب يشنونها على عالمنا الإسلامي والتي عُرِفَت بالحرب الناعمة .


مضيفا بأن هذه الحرب تُركّز على الغزوِ الفكري والثقافي، والاستهداف للمجتمع في مبادئه واخلاقه وقيمه، والتي لا بدّ من التحرّك الجاد لتحصين مجتمعنا الإسلامي وفي طليعته فئة الشباب والناشئة ذكوراً وإناثاً تجاهها، وباعتبارها أخطر بكثير وأشد ضراوة من الحروب العسكرية .


مؤكدا أن تلك الحرب تدمّر روح المجتمع وعقيدته وإيمانه ، أمّا العسكرية فهي أقل خطورة منها واذا حافظت الأمّة على مبادئها وأخلاقها وقيمها وعملت على ترسيخها وتفعيلها انتصرت بلا شكٍّ في معركتها العسكرية وفي معركتها الحضارية أيضاً.