السبت, 22 أيلول/سبتمبر 2018  
11. محرم 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت | صنعاء

 

أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد خلال زيارته اليوم الاثنين الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة على ضرورة تفعيل دور الجهاز للقيام بعمله وتحويل الخطط والبرامج من الإطار النظري إلى الواقع العملي والحفاظ على الكوادر المؤهلة وذات الكفاءة والخبرة.

 

والتقى الرئيس قيادة الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة وموظفي الجهاز، مطلعاً على سير العمل ومستوى الأداء والصعوبات التي تواجه العمل وخاصة في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد جراء استمرار العدوان.

 

وقال " كلما حاربنا الفساد كلما ساهمنا في تنمية الإيرادات وسنوجه الحكومة بالتعاون الكامل مع الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة ".

وأضاف " نريد من قيادة الجهاز والعاملين فيه أن يقومون بعملهم وينفذون المهام المتصلة بالرقابة على مستوى المؤسسات والوزارات وغيرها ".

 

وتابع " كنا حريصون على عقد هذا اللقاء في مرحلة سابقة لكن بسبب الترتيبات الأخيرة في إدارة وقيادة الجهاز آثرنا أن نمنح القيادة الجديدة فرصة للإلمام ببرامج وخطط للفترة القادمة وكنا حريصين أكثر أن نحضر فعالية التدشين التي أقيمت الأسبوع الماضي، لكن الترتيبات حالت دون ذلك لتزامنها مع فعالية أخرى ".

 

وأكد الحرص على هذا اللقاء لتقديم التحية لدور الجهاز الرائد في الرقابة والمحاسبة .. معبرا عن أمله في أن يشهد الجهاز وكوادره والعاملين فيه خلال الفترة القادمة نقلة نوعية في الأداء والعمل خاصة في ظل هذه المرحلة الحساسة والخطيرة.

 

وقال " يجب أن يترافق مع الجهد العسكري، الجهد الأمني الذي يٌبذل في مواجهة العدوان أيضاً جهد إداري ورقابي ، ونحن في أمس الحاجة لتفعيل دور الجهاز خاصة وأنه يصب في توجه القيادة السياسية ".

 

وأردف " ربما كان في السابق بعض الأجندة السياسية أو كان هناك توجه وتعمد لعرقلة عمل هذه المؤسسة حتى لا تنبش ملفات من هنا أو هناك ولكن نحن حريصون ونحملكم المسؤولية أمام الله والقيادة السياسية ومستعدين بذل كل ما بوسعنا لتسهيل عملكم وأدائكم وتذليل الصعوبات التي تواجه هذا الجانب".

 

وحث قيادة وكوادر الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة على التحرك بفاعلية، مؤكدا الإستعداد تقديم الدعم وتذليل الصعوبات أمام المهام والأعمال الموكلة إليهم.

وخاطب الرئيس الصماد قيادة وكوادر الجهاز " اعملوا حالة طوارئ واستنفار لمواجهة الفساد، هذه الجبهة الخطيرة التي تنهش في جسد الدولة أخرسوا ألسنة المزايدين، من يأت يتحدث عن أن هناك فساد فليأتي الجهاز المركزي يتحرى ليحقق إن كان صحيحا يتم محاسبة الفاسد وإحالته إلى القضاء وإن كان غير صحيح يعاقب هذا المتجني على الآخرين ".

 

وتابع " أنزلوا إلى المؤسسات التي كان ممنوع عليكم النزول إليها، لا يوجد اليوم ما يستدعي غياب الجهاز عن أي وحدة إطلاقاً، يجب تعزيز الشفافية والنزاهة، أنزلوا إلى الاتصالات والنفط وبقية المؤسسات من الجمارك والضرائب لتكونوا على إطلاع وتقيموا أداء هذه المؤسسات من خلال مراجعة ملفاتها فهي مؤسسات تابعة للدولة، ويجب أن ينزل الجهاز بكل قوة وفاعلية لا يوجد جهة ممنوع دخول الجهاز إليها ".

واستطرد " من المهم جداً النزول إلى الجهات المعنية بالنفط مع أزمة الغاز والمفترض أن هناك دور كبير للجهاز لنعرف من هو السبب؟ وما هي المشكلة؟ ولماذا اللجنة الاقتصادية لا تحرك ساكنا ولا تتحدث عن أسباب ومسببات الأزمة الحاصلة اليوم ؟ لماذا لا تعمل مؤتمر صحفي؟ هل هناك إشكاليات داخلية وإدارية؟ يجب أن نكون في الصورة ؟".

 

وتساءل " هل العدوان ومرتزقته جزء أساسي من هذه الأزمة؟ هل صحيح أن أسطول شركة الغاز موقف حتى الآن عن العمل في مأرب ويصبح التنسيق لحمل الغاز أو لتحميله بين المرتزقة والمافيا التجار من أتباعهم الذين رفضوا أن تفرض تسعيرة تتناسب مع الوضع ومع ظروف المواطنين ورفضوا أن يدخلوا هذه القواطر إلى مناطق السيطرة، هل هناك أسباب داخلية يجب أن نعرف المشاكل حتى نستطيع معالجة ذلك ؟".

 

وأكد رئيس المجلس السياسي الأعلى ضرورة النزاهة والشفافية والعمل على تحسين الإيرادات بما يعزز من صمود الجبهات العسكرية والأمنية من خلال توفير الرواتب المتاح والممكن من الرواتب بالإضافة إلى توفير النفقات التشغيلية للأجهزة والمؤسسات المهمة ".

 

كما دشن رئيس المجلس السياسي الأعلى البرنامج الاستثنائي لتعزيز دور الجهاز الرقابي في تنمية موارد الدولة للفترة مارس - يونيو 2018م.

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...