الإثنين, 24 أيلول/سبتمبر 2018  
13. محرم 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

الحق نت |

أعرب السفير الصيني لدى اليمن تيان تشي، عن أمله في أن تبدأ جميع الأطراف اليمنية مفاوضات السلام بسرعة بدون شروط أو قيود مفروضة والتوصل إلى حل شامل يتناسب مع الظروف الواقعية اليمنية وتراعي متطلبات كافة الأطراف المعنية.

وقال السفير الصيني في رسالة إلى الشعب اليمني بمناسبة انتهاء فترة عملة كسفير لجمهورية الصين الشعبية لدى اليمن، " إن الصين باعتبارها دولة دائمة العضوية في مجلس الأمن، سعت إلى استكشاف الطريق ذي الخصائص الصينية لحل القضايا الساخنة في المنطقة وتقوم بدور مسؤول في الحفاظ على السلام والاستقرار في العالم".

وأشار إلى انه زار عدد من دول المنطقة خلال الثلاث السنوات الماضية واشترك في مفاوضات السلام في بيل السويسرية والكويت وحافظ على التواصل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة والأطراف المعنية، وحث على أهمية التفاوض والحوار.

وأكد أن الجانب الصيني سيواصل جهوده في إيجاد الحل السياسي للقضية اليمنية وتخفيف الأزمة الإنسانية.. لافتا إلى أن الصين ظلت تدعم عملية الانتقال السياسي وإعادة البناء الاقتصادي والتمسك بالموقف العادل والموضوعي وتدعم الحل السياسي للقضية اليمنية.

وأضاف السفير الصيني :" وصلت إلى صنعاء في يناير عام 2015 لتولي سفير فوق العادة والمفوض لجمهورية الصين الشعبية، والآن سأعود إلى الصين بعد انتهاء مهامي، وخلال السنوات الثلاث الماضية، سجلت الصداقة والمشاعر العميقة مع اليمن الذي يتمتع بالحضارة والحكمة والشعب الطيب القلب والمجتهد، كما مررت مع الشعب اليمني بأصعب مرحلة في تاريخ اليمن، وبذلت جهودا لتعميق علاقات الصداقة الصينية اليمنية وإيجاد الحل السياسي للقضية اليمنية وتخفيف الأزمة الإنسانية ".

وقال " في السنوات الثلاث الماضية تغلب الجانبي الصيني واليمني على الصعوبات الناتجة عن الحرب وعززا علاقات الصداقة، وقاما بالتعاون المثمر في مجالات التعليم والإعلام والصحة وظل البلدان يتبادلان الدعم والمساعدات في الشؤون الدولية والإقليمية، مما يحافظ على المصالح المشتركة للبلدين والدول العربية والدول النامية".

وأوضح تيان تشي إن الصين صديق لليمن ويقف إلى جانبه في مختلف الظروف، وتبذل أقصى جهود لمساعدته.

ولفت إلى أنه منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين قدمت الصين كثيرا من الدعم والمساعدات لليمن حيث ساعدت في بناء طريق صنعاء - الحديدة وغيره من البنى التحتية وإنشاء أول مدرسة فنية وغيرها من المدارس والمعاهد الفنية إضافة إلى تقديم العديد من المنح الدراسية للطلاب اليمنيين، فضلاً عن قيام فريق طبي صيني بالعمل في اليمن لأكثر من 50 عام.

وبين السفير الصيني أنه بعد اندلاع الحرب في اليمن قدمت الصين عبر الطريق الثنائي والأمم المتحدة المساعدات الإنسانية العاجلة لليمن لتخفيف الأزمة الإنسانية في اليمن.. مؤكدا أن الجانب الصيني سيواصل التنسيق مع الجانب اليمني والأمم المتحدة لتقديم المساعدات للشعب اليمني.

وأعرب السفير تيان تشي عن أمله في أن يحقق اليمن السلام والاستقرار في أسرع وقت ممكن ليبدأ إعادة البناء الاقتصادي ويتعاون مع الصين للمساهمة في دفع "حزام واحد وطريق واحد" لتحقيق التنمية المشتركة.

 

سبـأ

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...