الثلاثاء, 18 كانون1/ديسمبر 2018  
9. ربيع الآخر 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

الحق نت | صنعاء

 


التقى رئيس اللجنة الثورية محمد علي الحوثي ومعه نائب رئيس الوزراء وزير المالية الدكتور حسين عبدالله مقبولي اليوم بصنعاء منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة السيد جيمي ماكفولدريك، وذلك بمناسبة انتهاء فترة عمله في اليمن.

 وفي اللقاء عبر رئيس اللجنة الثورية العليا عن شكره لجهود منسق الشؤون الإنسانية خلال فترة عمله التي تزامنت مع تعرض شعبنا اليمني للعدوان والحصار الظالم، وتفاقم معاناة المواطنين المعيشية نتيجة انقطاع المرتبات بعد إقدام مرتزقة العدوان على نقل البنك المركزي إلى فرع عدن.

وقال الحوثي:" إن جهود السيد جيمي الإنسانية كانت محل تقدير الشعب اليمني، حيث كانت لجهوده الشخصية والتقارير التي يرفعها بصمات واضحة خصوصاً دعواته لفتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء الدولى".

وأضاف: إن التحرك الأممي تجاه ما يعانيه الشعب اليمني لا يزال ضئيلاً سواءً في وقف العدوان أو فك الحصار، وإن ذلك يعد معيباً من منظمة دولية يفترض أنها تماس دوراً أكبر وفقاً لمسؤوليتها تجاه شعوب العالم.

وجدد رئيس اللجنة الثورية المطالبة بتشكيل فريق تحقيق دولي مستقل لزيارة اليمن والتحقيق في جرائم العدوان والمجازر التي يرتكبها بحق أبناء الشعب اليمني، واصفاً ذلك بأنه من صميم العمل الإنساني للأمم المتحدة.

من جانبه أوضح منسق الشؤون الإنسانية أنه وخلال فترة عمله في العامين الماضيين تأثر الجانب الإنساني وحصول اليمنيين على الخدمات الصحية والتعليمية وغيرها من الخدمات الضرورية بشكل كبير، وأنه عمل جاهداً على إيصال تلك المعاناة في إطار عمله منسقاً للجانب الإنساني.

وقال:" رغم كل الظروف أفخر بعملي في اليمن حيث كانت لي علاقات ممتازة وإيجابية مع كل من تعاملت معهم من الجهات والأشخاص داخل اليمن".

آملاً أن يكون العام 2018م عام سلام لليمن واليمنيين تنتهي معه كل المعاناة الإنسانية والاقتصادية.

هذا وتبادل رئيس اللجنة الثورية العلياوالسيد جيمي ماكفولدريك دروع التكريم والهدايا التذكارية.