الأربعاء, 28 حزيران/يونيو 2017  
3. شوال 1438

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت : خاص 

 

نفذت قوات الجيش واللجان الشعبية ، اليومين الماضين ، هجمات نوعية مباغتة على مواقع جيش العدو السعودي في الخوبة الشمالية والدفينية وقائم زبيد والكرس بجيزان نتج عنها مصرع وإصابة 35 عسكريا سعوديا .‏

 

الهجمات جاءت تزامناً مع عملية أخرى نفذتها القوات البحرية  والدفاع الساحلي ، استهدفت سفينة حربية تابعة لقوى العدوان كانت تقوم بأعمال عدائية داخل المياه الاقليمية اليمنية قبالة سواحل المخاء بسلاح نوعي متطور ومن المتوقع أن تصدر القوات البحرية بياناً في وقت لاحق ، يتضمن تفاصيل العملية ونوعية السلاح المستخدم .

 

وتواصل قوات الجيش واللجان الشعبية عملياتها العسكرية في مختلف الجبهات وجبهة ماوراء الحدود ، ففي جبهة جيزان استهدفت مدفعية الجيش واللجان تجمعات ومواقع الجيش السعودي في مواقع الكرس والشبكة والمستحدث والعريضة وشرق بوابة الطوال في جيزان , وتم إعطاب جرافة عسكرية وتدمير آلية عسكرية وطاقم للجيش السعودي في الغاوية وبيت العظم بالخوبة بحسب مصادر عسكرية

 

وفي جبهة عسير تم تدمير طاقمين عسكريين للعدوان , وقنص أحد المرتزقة واستهدفت المدفعية تجمعات الجيش السعودي في عدة مواقع قبالة منفذ علب .‏

 

وفي جبهة نهم أكدت مصادر عسكرية  أن أبطال الجيش واللجان تمكن من إفشال محاولة تسلل للمرتزقة باتجاه منطقة الصافح نتج عنها سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم , فيما تم قنص احد المرتزقة شمال القتب بنهم.‏

 

وذكر مصدر عسكري أن الجيش واللجان صدا محاولة زحف للمرتزقة في الضباب بمحافظة تعز نتج عنه سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم , فيما لقي تسعة من المرتزقة مصرعهم بمديرية صالة وشرق يختل في مديرية المخا مع إعطاب مدرعة .‏

 

كما قتل عدد من المرتزقة بنيران الجيش واللجان بمناطق متفرقة بتعز , فيما قصفت مدفعية الجيش واللجان تحصينات المرتزقة في أطراف التشريفات وسقوط قتلى وجرحى في صفوف المرتزقة .‏

 

سياسياً أكد رئيس اللجنة الثورية اليمنية العليا السيد محمد علي الحوثي أن الأمم المتحدة تشارك قوى العدوان على اليمن في جريمة تجويع ومحاصرة الشعب اليمني ، حيث إن موقفها الرسمي المعلن حتى اﻵن بشأن رواتب الموظفين هو رفض تسليمها.‏

 

وأكد الحوثي أنه ﻻ يمكن عقد أي مفاوضات قبل تسليم المرتبات ، موضحا أن استبدال المبعوث الأممي ولد الشيخ يأتي نتيجة رفض الشعب اليمني له نظرا لفشله في مهمته .‏

 

وفي صعيد اخر شهدت ولاية مينيسوتا الأميركية احتجاجات واسعة تنديداً بالعدوان السعودي الأميركي‏

 

شارك في المظاهرة مئات الاشخاص في ولاية مينيسوتا الأميركية ، احتجاجا على دعم الولايات المتحدة المالي والعسكري للمملكة العربية السعودية ، وندد المتظاهرون الذين مثلوا طيفا واسعا من مدن الولاية ، بالرئيس الامريكي دونالد ترامب لسياساته العدوانية تجاه دول الشرق الاوسط التي مزقتها الحروب .

 

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها " اوقفوا الحرب السعودية على اليمن  " كما هتف المتظاهرون " لا مبيعات أسلحة أميركية إلى السعودية "‏

 

فيما نظمت عدد ﻣﻦ اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت العالمية والانسانية اﻟﻤﻨﺎﻫﻀﺔ للعدوان ﻓﻲ الهند مؤتمر صحفي بعنوان " أوﻗﻔﻮا اﻟﺤﺮب ﻋﻠﻰ اﻟﻴﻤﻦ "

 

شاركت في المؤتمر عدد من المنظمات منها ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﻼم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ، و اﻟﻤﻨﺘﺪى اﻟﺪوﻟﻲ BRICS

 

وفي المؤتمر تحدث عدد من الاكاديميين والسياسيين والحقوقيين  ﺣﻮل اﻷﺑﻌﺎد اﻟﻐﻴﺮ اﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺤﺮب اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻴﻤﻦ وﺳﻜﻮت ﻫﻴﺌﺎت ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ، موجهين خطابات إلى زﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻬﻨﺪ وﻣﻜﺘﺐ اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة بضرورة التحرك ردا ﻋﻠﻰ اﻟﻬﺠﻤﺎت اﻟﺘﻌﺴﻔﻴﺔ للنظام السعودي بحق المواطنين المدنيين من أبناء الشعب اليمني.