الأربعاء, 18 تشرين1/أكتوير 2017  
27. محرم 1439

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت / متابعة خاصة 

 

أكد الجيش واللجان الشعبية إن عملية استهداف السفينة الحربية التابعة لتحالف العدوان الأمريكي السعودي ، فجر اليوم الأربعاء ، قرب "المخا" هي نتيجة لعمليات التطوير والتحديث للأسلحة النوعية التي تم تجربتها لقصف عدد من الأهداف المعادية.

 

واكد العميد يحيى المهدي مدير التوجيه المعنوي في تصريح نشرته وكالة سبوتينيك  ، أن سفن التحالف تحاول غلق الطرق البحرية وإحكام الحصار على الشعب اليمني، وهو ما دفع القوات البحرية لتطوير قدراتها القتالية واستحداث منظومات نوعية من الصواريخ قادرة على الوصول إلى الأهداف المعادية في المياه الإقليمية اليمنية، وتم إصابتها بشكل مباشر.

 

وأضاف العميد المهدي أن السفينة الحربية المستهدفة كانت تقوم بأعمال عدائية داخل المياه الإقليمية اليمنية قبالة سواحل المخاء، وأن السلاح الذي استخدم في العملية هو "سلاح نوعي متطور"، سيتم الكشف عن تفاصيله في الوقت المناسب.

 

وبحسب سبوتينيك ، أشار العميد المهدي إلى أن السفينة التي تم استهدافها هي العاشرة من ضمن البوارج والسفن الحربية التي استهدفها الجيش واللجان الشعبية، بالإضافة إلى استهداف أكثر من 10 زوارق حربية، منذ بدء عمليات الرد والردع على العدوان.

 

وكان الإعلام الحربي قد وزع مشاهد وصور لعملية تدمير السفينة الحربية التابعة للعدوان قبالة سواحل المخا ، وتظهر المشاهد والصور للحظة استهداف القوات البحرية للسفينة الحربية التابعة لقوى العدوان وانفجارها واشتعال النيران فيها.

 

وكانت القوات البحرية بالجيش اليمني قد أعلنت، فجر اليوم الأربعاء، استهداف سفينة حربية تابعة لقوى تحالف العدوان الأمريكي السعودي "كانت تقوم بأعمال عدائية قبالة سواحل مديرية المخاء جنوب غرب محافظة "تعز.