الإثنين, 27 شباط/فبراير 2017  
30. جمادي الأول 1438

تحليلات و ملفات ساخنة

 

تفاصيل الصفقة السرية بين الجنرال  " الاحمر " "و " القاعدة " في الحرب على قوات الجيش واللجان .. ماهي الضمانات ومن هم الوسطاء ؟

 

الحق نت / متابعات 

 

تفاصيل الصفقة السرية بين الجنرال علي محسن والتنظيم القاعدة يقود بموجبها الأخبرة المعارك في مواجهة قوات الجيش واللجان الشعبية ، ماهي الضمانات التي قدمت للأخير ومن هم الوسطاء ؟

 

افادت مصادر مطلعة أن صفقة تمت بين الجنرال علي محسن الأحمر وزعيم تنظيم القاعدة يقود بموجبها التنظيم المعارك في مواجهة ما وصف بأنه “مدٌ شيعي”، بموافقة ورعاية سعودية.

 

وكشفت المصادر المطلعة نشرها موقع " المراسل " أن الجنرال الأحمر بعث برسالة ، قبل فترة، إلى قاسم الريمي زعيم تنظيم القاعدة في اليمن وطلب منه تكثيف تواجد التنظيم في الجبهات لمواجهة الجيش واللجان الشعبية .

 

وتضمنت رسالة الأحمر أن العناصر التي تم تجنيدها فيما يسمى “الجيش الوطني” من أعضاء حزب الإصلاح والقبائل غير مؤهلين لخوض المعركة في مواجهة “المد الشيعي” لافتقارهم للعقيدة القتالية المطلوبة وسعيهم بشكل متواصل للحصول على الأموال بالإضافة إلى حدوث خيانات من جانبهم.

وأكد الأحمر لزعيم القاعدة أنه يخطط للاعتماد على مسلحي التنظيم لعقيدتهم القتالية، متعهداً بالدعم المالي المطلوب.

 

واضاف المراسل نت ، بحسب مصادر جاء رد زعيم التنظيم برسالة مماثلة تضمنت الموافقة على الدخول في المعركة وقيادتها، وتقدم بطلب وساطة سعودية لدى الولايات المتحدة للإفراج عن شقيقه “علي يحيى مهدي الريمي” الذي كان معتقلاً في سجن “غوانتانامو الأمريكي” وهو ما حدث بالفعل عندما استقبلت السعودية عددا من اليمنيين الذين أفرجت عنهم إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في أواخر ولايته وكان شقيق زعيم القاعدة من بينهم.

 

وتصاعدت أعداد عناصر القاعدة في مختلف الجبهات ونشطوا بشكل كبير في محافظة البيضاء حيث تولوا شن الهجمات على عدة مناطق تحت سيطرة الجيش والحوثيين.

 

عناصر القاعدة حصلوا على رتب عسكرية في إطار “الجيش الوطني” التابع لهادي والموالي للتحالف بحسب ما كشف موقع اماراتي أواخر يناير الماضي.

وسرب موقع 24 الإماراتي وثائق قال إنها تثبت ان الجنرال الأحمر وقيادات حزب الإصلاح (اخوان اليمن) منحوا المئات من الرتب العسكرية لعناصره بينهم عناصر ينتمون لتنظيم القاعدة الإرهابي بشكل مخالف للقوانين، مشيراً إلى أن تم منح رتب عسكرية لأطفال لم يتجاوزوا الخامسة عشرة من أعمارهم.

 

ونقل الموقع عن مصادر مطلعة قولها إن جماعة الإخوان المسلمين منحت عناصرها المدنيين رتباً عسكرية من لواء إلى ملازم ثان.

 

وأوضح الموقع أن الوثائق التي حصل عليها هي نسخ من قرارات التعيين يأتي في طليعتها محافظ البيضاء الإخوانية، نائف القيسي، الذي منح نفسه رتبة لواء بطريقة مخالفة لقانون الجيش اليمني والترقية العسكرية.

 

وأشار إلى أن القيسي يعد من القيادات الإخوانية التي عاقبتها الخزانة الأمريكية بتهمة تمويل تنظيم القاعدة في اليمن واعتبرته قياديا في التنظيم

كما نقل الموقع عن مصادر فيما وصفها “المقاومة” بمحافظة البيضاء إن قيادات إخوانية تقيم في مأرب منحت نفسها رتباً عسكرية، وإن قيادياً في إخوان اليمن يدعى الرصاص على عبدالله الرصاص منح اثنين من أولاده دون الـ15 عاماً رتباً عسكرية وتحديد رواتب عالية لهما.

وأضافت المصادر إن بعضاً ممن تم منحهم رتباً هم عناصر في تنظيم القاعدة الإرهابي.

 

وكان الفار هادي عقد عدة صفات مع تنظيم القاعدة ، منها تسلّم «القاعدة» بقيادة خالد باطرفي المقار الحكومية في عاصمة محافظة حضرموت من قوى عسكرية موالية لهادي من دون مقاومة تذكر، ليؤسس «إمارةً» تنعم بثروات طائلة وتعوم على موارد الساحل الحضرمي الغني. في 26 نيسان 2016 م