السبت, 21 تشرين1/أكتوير 2017  
30. محرم 1439

تحليلات و ملفات ساخنة

الحق نت / متابعات

بلغ إجمالي عدد المنشآت الرياضية التي دمرها العدوان السعودي الأمريكي الغاشم على اليمن خلال عام من قصف الطيران 70 منشأة من ملاعب وصالات ومقرات الأندية وبيوت وقصور وصالات خاصة بالشباب في 12محافظات.

ووفقا لتقرير رسمي صادر عن قطاع المشاريع بوزارة الشباب والرياضة تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) رصد فيها الخسائر بعد كام من العدوان، بلغت التكلفة التقديرية للدمار 80 مليار و972 مليون و650 ألف ريال، ما يعادل 367 مليون و616 ألف دولار تقريبا.

وبحسب التقرير، تضمنت هذه الخسائر تفصيل بحجم الأضرار في هذه المنشآت حيث تعرض كثير منها إلى قصف مباشر، فيما تعرضت أخرى لأضرار متفاوتة جراء قصف مواقع قريبة منها، ما أدى إلى خروج أغلب تلك المنشآت عن العمل بشكل نهائي.

وأوضح وكيل الوزارة المساعد لقطاع المشاريع رمزي الاغبري في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن العدوان دمر 63 منشأة رياضية وشبابية، بالإضافة إلى مضاعفته حجم الدمار في 7 منشآت كان تنظيم القاعدة الإرهابي بدأ في تدميرها خلال الحرب في محافظة أبين عام 20101م.

 

 

ولفت إلى أن هذه المنشآت التي طالها القصف شملت أمانة العاصمة ومحافظات عدن، تعز، إب، ذمار، صعدة، حجة، البيضاء، المحويت، عمران، الحديدة، وأبين.

 

وأشار الأغبري إلى أن القصف طال أهم واكبر المشاريع والمنشآت الرياضية الكبرى ومنها صالة ٢٢ الدولية للمؤتمرات والانشطة الرياضية بصنعاء والتي كانت تعد إحدى اكبر وأفضل الصالات الرياضية في الشرق الأوسط.

 

وأكد أن القصف طال أيضا منشآت مشروع جول الفندقي في مدينة الثورة الرياضية بصنعاء الذي يشرف عليه ويدعمه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).. فضلا عن منشآت وملاعب خليجي ٢٠ بعدن وأبرزها استاد ٢٢ مايو الدولي الحديث بعدن الذي استضاف منافسات كاس الخليج لكرة القدم أواخر العام ٢٠١٠م.

 

وبين الأغبري أن هذه الحرب التي يشنها العدوان على اليمن تستهدف كل المقدرات البشرية والمادية لليمن أرضا وإنسانا وان هذا التدمير المنظم والممنهج لكل مقومات الحياة والبنية التحتية في يكشف زيف ادعاءات العدوان ومبرراته ومدى الحقد والكراهية تجاه الشعب اليمني من قبل صناع القرار في الجارة الشقيقة وشركاءها ومرتزقتها من الداخل.

 

ولفت إلى أن قطاع الشباب والرياضة في اليمن تأثر بشكل كبير بقصف هذه المنشئات ما أدى إلى توقف مختلف الأنشطة الرسمية المحلية وتراجع مخيف لمستوى الرياضة والرياضيين فضلا عن تضرر الرياضيين والعاملين في مختلف المجالات الرياضية والشبابية بتوقف أعمالهم وانقطاع أرزاقهم التي من خلالها يعيلون أسرهم.

وأكد وكيل وزارة الشباب والرياضة لقطاع المشاريع أن إرادة الشعب اليمني المحب للسلام ستنتصر على همجية العدوان وأطماعه وخيانة المرتزقة وعملاء الداخل بفضل صمود أبناء الشعب في وجه هذا العدوان الذي لم يسبق له مثيل في تاريخ العرب والذي استعان بالدعم الأمريكي والصهيوني لخدمة أعداء الأمة وتقسيم البلاد وإعادتها إلى مربع التشطير والانقسام.