الخميس, 18 تشرين1/أكتوير 2018  
7. صفر 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

الحق نت / متابعات

 

حيا السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي وقفة الشعب اليمني بمختلف مكوناته في وجه العدوان السعودي الأمريكي المتواصل منذ عام. وثمن المواقف الإيجابية لبعض الدول والقوى وعلى رأسها حزب الله.
 
وقال قائد الثورة في خطاب متلفز مساء الجمعة 25 مارس 2016، أن السعودية اشترت المواقف الدولية بالمال في زمن يباع ويشترى فيه كل شيء حتى الضمير الإنساني. واستهجن مواقف علماء الدين في العالم العربي، الذين اتخذوا نفس المواقف الإسرائيلية والأمريكية من العدوان على اليمن.
 
وأضاف: لقد أزيلت عن العدوان كل القيود، فلم نعد نسمع عن حقوق الدول وسيادتها، وكرامة الشعوب وحريتها، فقد سقطت كل القيود الإنسانية والأخلاقية، حد قوله.
السيد نوه مع ذلك إلى الأدوار والمواقف المتميزة لمن أسماهم بالصادقين والأحرار، وثمن على وجه الخصوص مواقف حزب الله الشجاعة وأمينه العام السيد حسن نصر الله، الذي وصفه بعنوان الشهامة والوفاء. ولفت إلى أن العدوان عزز من حضور اسرائيل من خلال التطبيع والتحالف مع الكيان الصهيوني، واستهداف جبهة المقاومة، خدمة لإسرائيل.
 
كما تطرق السيد الحوثي إلى صمود وثبات الشعب اليمني، وفي الطليعة أبناء الجيش واللجان الشعبية، "الذين بادروا إلى ميادين القتال والشرف والبطولة، بكل صبر ووفاء واستبسال وثقة". وأشاد بمواقف علماء اليمن من مختلف المذاهب " الذين استنهضوا الشعب للدفاع عن حريته واستقلاله".
 
وأعرب السيد عن تقديره لدور القبائل الحرة والأبية، التي حافظت على رصيدها المعبر عن أصالتها وحضارتها، وقامت ولا تزال برفد الجبهات بالرجال وبالقوافل. وحيا السيد صمود أسر الشهداء، ودور القوة الصاروخية، وأداء الجبهة الإعلامية، ومختلف القوى والنخب الوطنية.
 
مؤكداً في كلمته على الصمود والثبات كخيار شعبي في مواجهة العدوان، والتصدي له بكل الوسائل المشروعة. ومبشرا الشعب بالانتصار لأن المعتدين لم ولن يستطيعوا حسم المعركة مهما فعلوا، حسب تعبيره.

 

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...