الثلاثاء, 23 كانون2/يناير 2018  
6. جمادي الأول 1439

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت / متابعات

 

دعت منظمة العفو الدولية بريطانيا والولايات المتحدة إلى وقف توريد الأسلحة التي تستخدم في الحرب على اليمن في ظل الإنتهاكات الخطيرة للحق الإنساني الدولي
 
وقال المنظمة في بيان لها " بعد مرور ما يقرب عام على بدء النزاع في اليمن ينبغي للدول بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، أن تضع حداً لكل عمليات نقل السلاح بغرض استخدامه في نزاع اليمن من أجل وقف تأجيج الانتهاكات الخطيرة التي كان لها أبلغ الأثر على المدنيين ".
 
وأضاف نائب مدير شئون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو جيمس لينش "مر عام على النزاع في اليمن، وما زالت استجابة المجتمع الدولي للنزاع لا تبالي بغير المصالح ومشينة كلياً".
 
وأشارت المنظمة إلى أن الهجمات الجوية التي بادرت السعودية بشنها في 25 مارس من العام الماضي "فجر صراعاً مسلحاً مكتمل الأبعاد" .
 
وأكدت ان الهجمات تسببت في إرتكاب إنتهاكات واسعة النطاق للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، بما في ذلك انتهاكات يُحتَمَل أن تكون جرائم حرب.
 
ولفتت العفو الدولية إلى ما تسببت به الغارات الجوية من مقتل ما يربو من ثلاثة آلاف مدني من بينهم 700 طفل، وتشريد ما لا يقل عن 5ر2 مليون شخص من ديارهم على مدى السنة الأخيرة، اضافة إلى أن 83 في المائة على الأقل من سكان البلاد باتوا في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية.

 

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

عبد الفتاح شمار ..لي على جرحي حكايا ..لا تضاهيها...
معاذ الجنيد لِقِتالِكَ احتاجوا السلاحَ...