الثلاثاء, 18 أيلول/سبتمبر 2018  
7. محرم 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

سيرين حسن: المرأة مضطهدة مظلومة وهذا حالها في أغلب الروايات التي تُكتب بقلم نسوي

 

 

 

 

لقاء: عمار زعبل الزريقي

 

 

 

 

>.. في تابوت امرأة, الخطوة الأولى في عالم السرد والحكي, وإن سبقتها خطوة لم تعتبرها بالمهمة, هذا التابوت الذي يكتنز بداخله عوالم كثيرة عن المرأة, الإنسان, الكينونة, مظاهر الاضطهاد في واقع ربما يعد الأنثى فيه من أثاث البيت لا أكثر.. عالم الرواية والذي بدا مؤخراً أكثر جذباً للأدباء وخصوصاً كتاب القصة القصيرة, روايات كثيرة احتفى بها المشهد منها “ في تابوت امرأة” التي تحاول فيها الكاتبة “سيرين حسن” التعبير بتراجيديا محزنة عن بطلة وضعت في مآس لا حصر لها, هي إسقاط للواقع والمعاناة.. عن الرواية وعوالم سيرين كان هذا السبر في مخيلتها المبدعة, التي تكتنه البوح, وتبحث عنه.. بالإضافة عن النسوية والرواية اليمنية وأشياء أخرى.

 

 

إنسانة

 

>..  من هي سيرين حسن؟

 

لا أودُّ أن أطلق ألقاباً كقاصة أو روائية أو غيرها لأن أعمالي هي من ستعطيني ألقابي بمرور الوقت, لكني أقول أني إنسانة أعشق الكتابة, ويسيّرني قلمي أو أسيره؛ فأصب ما يختلج فيّ من أفكار في القالب الذي تضع الكلمات نفسها فيه من قصة أو رواية, والزمن كفيل بتجاوز بعض الأخطاء الكتابية والسمو بالأعمال القادمة لمستوى أجود وأفضل..

 

تابوت

 

>..  عن رواية تابوت امرأة, روايتك الحديثة النشر من هي هذه المرأة أهي أنت؟

هي رواية تحكي تراجيديا إنسانة تبحث عن مخرج من تابوت وُضعت فيه رغماً عنها.. تتوالى الصفعات على بطلة الرواية واحدة تلو الأخرى لتُخرجها من مشكلة وتوقعها في أخرى بطريقة روائية سريعة ومكثفة.

 

 

فلاش باك

>.. ما هو تكنيك الكتابة في تابوت امرأة..؟

 

خط سير الزمن كان مستقيماً في الرواية من الحاضر سيراً نحو المستقبل لكن تخلله الكثير من “الفلاش باك” لعرض أسباب الوضع الحالي للبطلة, وما أدى بها إلى هذه الحياة والظروف.. السارد كان راوياً خارجياً مع بعض الحوارات بين الشخصيات لتعزيز الحدث, أما الأماكن فتنوعت بتنوع حيويات البطلة.

 

تلاحق

 

>.. كيف عايشتي الرواية؟

قد يبدو هذا غريبا لكن المشهد الأخير من الرواية هو أول مشهد حضر في خيالي قبل سنوات طويلة وظل يلاحقني, ثم أتى المشهد الأول من الرواية بعد عدة سنوات عندما كنت في غرفة تشبه غرفة البطلة التي عاشت فيها في بيت أم سلطان.. ثم بعدها بشهور طويلة في لحظة ما تراقصت أصابعي على أزرار جهاز الكمبيوتر تحت تأثير صوت بطلتي الذي يلح بضرورة بدء كتابة شيء ما..

جُمعت خيوط الرواية والمشاهد التي كانت منفصلة, وأضيفت مشاهد أخرى لم تكن في بالي لتكتمل الرواية وتخرج بحلتها هذه.

 

 

سعي

 

>.. المرأة في تابوت كيف, التابوت هل هو الواقع؟

من العنوان يبدو جلياً أن المرأة مضطهدة مظلومة, وهذا حالها في أغلب الروايات التي تُكتب بقلم نسوي.. لكن البطلة تسعى للانتصار على ألمها ولو بالهروب منه والبحث عن فرصة للبدء من جديد بحياة كريمة, لكن القدر هو من يشدها دوماً لتقع فريسة الحزن من جديد في كل مرة.

 

 

قارئ

 

>..  يبدو أنك تكتبين للمرأة فقط؟

أنا أكتب لمن يقرأ وكل قارئ يبذل المال, الوقت, والجهد ليمسك بكتاب ما يستحق أن نحترم عقليته ونكتب لأجله.

 

 

نسوية

 

>.. عن النسوية كمصطلح ما رأيك فيه؟

النسوية هو مصطلح يُطلق عن كل ما تكتبه المرأة أو ما يُكتب عن المرأة, وليس شرطاً أن تكون الكاتبة امرأة ليصبح الأدب نسوياُ فقد تكتب ولكن قلمها ذكوري سواء شعرت بهذا أم لا.. فقد تكتب عن المرأة ولكن من وجهة نظر الرجل وأفكاره وقوالبه التي يضع فيها المرأة وقد يحدث العكس أن يكتب رجل عن المرأة لكن بطريقة تدهشك وتجعل القارئ يظن أن الكاتب امرأة لأنه نظر بعينها وسمع بأذنيها عاش الرواية بمشاعرها وليس بمشاعر الرجل.

 

 

فنجان

 

>.. مجموعتك الأولى “فنجان قهوة” التي تعد التجربة الأولى هل هي البداية الحقيقية؟

مجموعتي القصصية الأولى (فنجان قهوة) كانت بداية غير ناضجة لمجموعة أفكار, صببتها في كأس القصة القصيرة دون معرفة تامة بالقواعد, وإنما بالفطرة التي اعتدتها في عملية الحكي لمن حولي, ولكنها تجربة أدخلتني في عالم الكتابة والأدب بشكل رسمي, لأبدأ رحلة الأسئلة والتعلم والاستفادة من تجربة الآخر, وفترة الانقطاع الطويلة التي تفصل فنجاني عن المجموعة القصصية التي ستصدر قريباً ,وهي الآن تحت الطبع قد أثمرت وغيّرت في طريقة كتابتي وتقنياتي, أزالت الحشو والزوائد ونوعت الموضوعات, التي أضحت أكثر نضجاً..

 

 

قليل

 

>.. الرواية اليمنية, هل هي أكثر نضجاً اليوم؟

مازال الإنتاج الروائي اليمني أقل بكثير من غيره العربي والأجنبي, لكن عدد الروائيين يتزايد, وأرى أن الغلبة في ساحة الرواية كعدد هو للرجال, على عكس ساحة القصة القصيرة التي أرى أن المرأة تكتب فيها أكثر, لكن بغض النظر عن الكاتب المهم أن الرواية اليمنية قد توسعت في موضوعاتها, وتنوعت وإن حظيت بلادنا بالسلام من النزاعات والصراعات, واستقرت الأوضاع وازدهر البلد فسوف تزدهر الرواية وكل الفنون معها, وتظهر إبداعات كانت حبيسة الظروف, فلنأمل أن يحدث هذا قريباً.

 

 

تأثر

 

>.. من هو الأديب الذي تأثرت به كثيراً؟

تعجبني في كل رواية لكاتب شيء ما قد تكون اللغة, الفكر الفلسفي, أسلوب السرد القوي الملامس لمشاعر القارئ, أو الحبكة المتصاعدة بمتانة أو غيرها .. لذا لا أظن أني تأثرت بكاتب معين بل بأعمال, كل عمل أحتوى ما يميزه حتى عن غيره من الأعمال لنفس الكاتب ولأني أترك فاصلاً زمنياً كبيراً بين القراءة والكتابة تكون لكتابتي مذاقها الخاص بأسلوبي وليست نسخة من كاتب أثّرت بي كتابته التي قرأتها قبل فترة.

 

 

تنوع

 

>..في الأخير لمن تقرأين؟

ـ أقرأ أي كتاب جيد في القصة أو الرواية والشعر وغيرها من المجالات.. أقرا لكُتاب اليمن دون استثناء والعرب مثل يوسف زيدان, صنع الله إبراهيم, منى الشافعي, أحلام مستغانمي, وغيرهم.. ومن الأجانب تشيخوف, جبريل ماركيز, لنيكولا  كزنتراكس, شكسبير, الكسندر دوماس, إليف شافاق .. أسماء كثيرة لا تحضرني الآن لكني أنوع فيما أقرأ كي لا أحصر نفسي بأسلوب واحد ونوعية كتابة واحدة.

 

 

 

 

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...

فكر و نقد

فنون و تشكيل

لقاءات و استطلاعات ثقافية

عرض كتاب