الأربعاء, 11 كانون1/ديسمبر 2019  
13. ربيع الآخر 1441

تحليلات و ملفات ساخنة

صاحب  " الصيرورة .. شجرة تثمر فؤوسا " و راسم " الإنسان و الفراشة .. طريق الإنسان " الشاعر عمار النجار احتفى الأسبوع المنصرم بصدور عملين شعريين جديدين " الرقص مع العجوز " و " خطوات الرمادي " الذين جاءا خلاصة تجربة جديدة تضاف لرصيده الإبداعي و ترسم لنا ملامح القصيدة الحديثة المليئة بالاشتغالات المتعددة على الفن و الرؤية و التمرد الخلاق على رتابة الكتابة الشعرية التي تسيطر على كثير من التجارب الجديدة التي تملأ أرفف المكتبات دون ان تترك أثرا ملحوظا في المشهد ..

عمار النجار ذلك الشاعر كان مسكونا بالصيرورة و مقتضياتها الفنية هو نفسه المسكون بهاجس الشجرة و جذوعها و أغصانها و فؤوسها .. يبدو أنه - من خلال قراءتي الأولى للديوانين الجديدين - لا يزال يحمل داخله شيئا من الصيرورة و الشجرة  الذين يتوازيان في بعدهما الدلالي في وعي الشاعر الرؤيوي و التخييلي .. 

" الرقص مع العجوز " الذي أهداه الشاعر النجار إلى الموسيقار المصري الكبير محمد القصبجي لم يخرج عن القالب النصي القصير الذي امتاز به الشاعر عمار النجار و النسق البنائي المعتمد على الصورة الوصفية و المفارقة الهادئة الممتلئة بالشعرية و ليس الصادمة الفارغة التي يشتغل عليها البعض بغرض ترك صدمة بنائية لا غير ..

غير ان الشاعر النجار في هذه المجموعة يبدو أكثر وعيا و احترافا للقصيدة المختلفة التي تحررت تماما من إرهاب قصيدة النثر المنشغل بالبحث عن جمهور يفجر نفسه وسطه .و من تزمت القصيدة المحافظة على طاعة الرقيبين الداخلي و الخارجي ..

" خطوات الرمادي " الذي ميزه الشاعر بسبق تدويني جديد تمثل في استهلاله بمقدمة شعرية تمثلت في " عتبات - النقطة الأولى – النقطة الثانية – الرمادي – الخطوات " و التي جعل منها الشاعر مدخلا فنيا للمجموعة و لقطات تعريفية بعوالم القصيدة الجديدة داخله و هذه الجزئية  لم يسبقه إليها شاعر حسب علمي ..

جاءت نصوص " خطوات الرمادي "  مرتدية حلة شكلية نافرة و متمردة بشكل ملفت حتى على قصيدة عمار النجار نفسه في دواوينه السابقة .. فقد استطاع الشاعر أن يستولد الشعرية من رحم السردية و يتخذ من الرمادي بطلا للقصيدة التي تبدو لقطة مكثفة لمشهد روائي ضاج بالشعرية و المعاني الدلالية الجديدة .

عمار النجار في " خطوات الرمادي " ليس عمار النجار الذي عرفناه منذ التسعينات . لا أعني أنه كان يتكرر في اعماله السابقة لكنه هنا يبدو مختلفا كليا .. الشاعر عموما مهما جاء بالجديد يظل ثمة أشياء تميزه و تعرفه داخل النص و هذا شأن عمار قبل " خطوات الرمادي " غير أنه في هذا العمل النوعي يبدو أكثر حداثة و تمردا حتى على نفسه . و هذا من وجهة نظري على الأقل مع اني لم استطع بعد معرفة ايهما كتب اولا " الرقص مع العجوز " أم " خطوات الرمادي " ..

المجموعتان الشعريتان التان فاجأنا بهما الشاعر المبدع عمار النجار جاءتا في شكل توأمين أنيقين يتشابهان في كونهما  من القطع الصغير و يختلفان في كونهما عالمين مختلفين من اصدارات دار الشرق الثقافية بصنعاء .

 

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...

فكر و نقد

فنون و تشكيل

لقاءات و استطلاعات ثقافية

عرض كتاب