الأربعاء, 11 كانون1/ديسمبر 2019  
13. ربيع الآخر 1441

تحليلات و ملفات ساخنة

لمحات عامة عن القائد الناصري الكبير الشهيد عيسى محمد سيف 

محمد ناجي احمد


الكتاب صادر عن دار الشروق ب 296 صفحة من القطع الكبير ،وقد بدأه المؤلف بالحديث عن طفولة الشهيد عيسى الذي غادر قريته وأبويه ،حين كان طفلا صغيرا إلى عدن بحثا عن أسباب الرزق والعلم ،وقد عمل في عدن ببيع الماء على المارة نهارا والتعلم في المعهد مساء ،وكان يترك حصص المعهد أو بيع الماء حين يصادف ذلك وجود مظاهرات ضد الاستعمار البريطاني ،وعملائه ،ملتحقا بتلك المظاهرات الوطنية ،وحين قامت ثورة 26 سبتمبر 62م غادر عدن إلى تعز ليلتحق بالدراسة فيها ، ومناضلا في الحركة الطلابية ،وقد تم انتخابه عام 1964م “كأول رئيس لاتحاد طلابي في «الجمهورية العربية اليمنية »لكنه ترك رئاسة الاتحاد بعد فترة بسبب خلافاته مع الطلاب البعثيين والحركيين وأسس ما سمي بـ«القاعدة الطلابية»والتي كانت نواة لـ«تنظيم الطلائع الوحدوية ».
لقد كان عيسى محمد سيف كما يصفه محبوه بـ"ضمير الحركة الطلابية الشبابية ،العربية وصوت الوعي والعقل فيها"،فحين أكمل"الثانوية العامة ضمن أول دفعة تتخرج من مدارس الثورة سافر إلى القاهرة في أوائل العام 67م لدراسة الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة ،وبعد وصوله بأشهر كانت النكسة التي حلت بالأمة العربية في الخامس من يونيو (حزيران)فإذا به يضع نفسه في مقدمة الشباب العربي الذي طالب التطوع والانضمام إلى أي جبهة عربية .وبالفعل تمكن من الانضمام إلى أحد المعسكرات .وسافر إلى الجبهة الشرقية في الأردن ،وهناك وسط أشقائه المقاتلين أمضى عدة أشهر ثم عاد لمواصلة دراسته بالقاهرة“.
لقد كان نشاط عيسى في القاعدة الطلابة والأندية الثقافية والنقابات من أجل الدفاع عن مواقف مصر عبد الناصر وثورة يوليو ،ودورالقيادة العربية في الدفاع عن ثورة اليمن ،ومواجهة حملات الدعاية “الشرسة والمظللة ،والمتجنية والمنظمة “ضد الوجودالمصري باليمن .كل ذلك كان قبل أن يتم تأسيس العمل التنظيمي الشامل للناصريين ،وبعد سنتين أو ثلاث من إنشاء القاعدة الطلابية ،استطاعت القاعدة الطلابية أن “تسيطر بالوعي والانتماء الناصري على معظم القطاع الطلابي بما كان يمثله هذا القطاع حينها من ريادة وقيادة للعمل الوطني بشكل عام لتكون هي صاحبة الفعل الثوري .والقائد للحركة الوطنية بتعز .”وقد امتد تأثيرها إلى القطاعات العمالية وصغار التجار وسائقي السيارات.
يتوقف المؤلف قليلا عند العلاقة النضالية الوحدوية بين عيسى محمد سيف ،والقائد المناضل الشهيد عبدالله المجعلي ،الذي كان من مؤسسي الجبهة القومية ،ثم حين اختارت الجبهة القومية ،الماركسية مسارا لها كان الافتراق ،وخروج المجعلي ورفاقه كي يساهموا في تأسيس جبهة تحرير الجنوب ،ويتولى فيها المجعلي المسئول العسكري ،وقد قام بتأسيس وتدريب جيش التحريربالتنسيق والدعم من القيادة العربية ،وكذلك تأسيس المجعلي للتنظيم الشعبي للقوى الثورية لتحرير الجنوب “الذي كان شكليا يتبع جبهة التحرير لكنه عمليا «كانت له سياساته واستراتيجياته وقيادته الخاصة »ومن الفرق التابعة له فرقة صلاح الدين ،التي كان يقودها المناضل الناصري “عبدالرحمن الصريمي” وفرقة الوحدة التي كان يقودها "المناضل الناصري علي بن علي هادي "وغيرها من الفرق الفدائية كفرقة النصر وفرقة سند وفرقة المجد وفرقة الفتح وبقية الفرق التي لا تحضرني الآن اسماؤها “ولقد كان للشهيد عيسى محمد سيف بصمات في أدبيات التنظيم الشعبي للقوى الثورية لتحرير الجنوب ،من نشرات وخطب وخطط ،وهو ما جعل الحركة الناصرية تنتقل بسرعة فائقة من عمل طلابي محدود إلى عمل طلابي واسع ،ثم إلى تيار شعبي كبير في تلك الفترة من النصف الثاني من الستينات إلى15 اكتوبر 78م .ولم تأخذ فترة الانتشار أكثر من ثلاث سنوات أو أقل .وقد كان تأسيس التنظيم بجهود ذاتية ،ودعم فردي ،من عبد الغني مطهر حين كان محافظا لتعز ،وتضحيات عبده نعمان عطا ،الذي كان يبيع عقاراته ،وما يملك من أراض ليدعم بها التنظيم .دون أن يكون للمصريين دور في إنشاء التنظيم ،لا مادي ولا معنوي ،وبرغم ذلك كانت الاتهامات للناصريين بأنهم يتبعون المخابرات المصرية .
لقد اختلف الشهيد عيسى محمد سيف ،في بداية السبعينات مع القيادة الليبية ،ومع شطحاتهم في «النظرية العالمية الثالثة »ومن ذلك قوله لمعمر القذافي في بادية السبعيات بمصر «عليك أن تبدأ يا معمر من حيث انتهى الآخرون ،ولا ينبغي عليك يا معمر اليوم والعالم قد تجاوز منذ زمن عصر الكهرباء أن تعلم الناس اكتشافها من جديد .عليك أن تعلمهم كيفية استخدامها »ولعلّ هذا الموقف هو الذي جعل معمر القذافي لا يتدخل في مذبحة 24 اكتوبر ،و5 نوفمبر وقد تم ذبح القيادات العسكرية والمدنية للحركة !.
كذلك كان لعيسى اسهام فاعل في تأسيس رابطة الطلاب الوحدويين الناصريين ،وانتشار فروع التنظيم في كل الدول العربية بما فيها دول الخليج ،ولقد كانت أدبيات ولوائح ونظم وخطابات تلك الروابط معظمها من صياغة الشهيد عيسى محمد سيف .و أصبح للروابط الطلابية اليمنية حضوراً قوياً في الساحة العربية وأصبح النظامان في اليمن شمالا وجنوبا يضعان لهذه الروابط ومخرجاتها أهمية سياسية ،ويأخذان ما يصدر عنها باهتمام ومتابعة ...وكان لعيسى في رابطة القاهرة في أواخر الستينات نشاطا حركيا وثقافيا ،في بيانات الرابطة أو مجلاتها أو ندواتها ومحاضراتها .
التواصل مع الرئيس إبراهيم الحمدي :
لقد كان للرائد عبد الله عبد العالم قائد قوات المظلات ،والذي كان ملتزما للتنظيم الناصري من فترة مبكرة دور في فتح حوار مع الرئيس إبراهيم الحمدي على أساس مبادئ بناء دولة النظام والقانون والعدل الاجتماعي والتقدم الشامل للمجتمع ،وبعد انتماء الرئيس إبراهيم الحمدي لتنظيم الطلائع الوحدوية اليمنية ،قرر التنظيم تجميد عضويته في التنظيم القومي ،لعدة عوامل منها ما هو مرتبط بالمستجدات اليمنية ،ومنها ما يتعلق بما يعانيه التنظيم القومي عام 76م من ضعف وتفكك ،على عكس حال التنظيم الناصري في اليمن ...وقد تم عقد المؤتمر العام الخامس بالحديدة عام 1976م وحضر جلسته الأولى الرئيس الشهيد إبراهيم محمد الحمدي ،ثم تم انتخابه عضوا في اللجنة المركزية ،وعضوا في القيادة التنفيذية العليا للتنظيم ،وقد كان انكشاف سر حضوره هذا المؤتمر من أسباب التخطيط لاغتياله خلال أشهر لا تزيد عن ثلاثة أشهر من انعقاد المؤتمر !ومن القرارات اليسارية التي اتخذها التنظيم في هذا المؤتمر وصوت عليها بالغالبية ،رغم تحفظ البعض –قرار تحديد الملكية لأعضاء التنظيم بما لا يزيد عن مسكن متواضع ووسيلة مواصلات متواضعة !،وفي هذا المؤتمر تمت مناقشة موضوعي ،الميثاق الوطني ،والمؤتمر الشعبي ،الذي من خلاله سيتم إشراك القوى السياسية فيه كتنظيم شعبي ،من خلاله يتم إشراك كل القوى السياسية ،بطريقة ديمقراطية للجميع ،ويكون الميثاق عاكسا لتطلعات ورؤى القوى السياسية ،ومؤتمرا شعبيا فاعلا وليس مجرد شكل ومظلة سياسية لإفراغ الحياة السياسية ،كما حدث في الثمانينات ،حين صودرت الفكرة ،وأفرغت من مضمونها !
و تم في هذا المؤتمر انتخاب الشهيد عيسى محمد سيف أمينا عاما للتنظيم ،والشهيد سالم السقاف أمينا عاما مساعدا ،وإقرار منهاج العمل الوطني ،وأداته السياسية ،وكانت عضوية المؤتمر العام الخامس ،تمثيلا لكل فروع التنظيم في الداخل والخارج عن طريق الاقتراع السردي ...
كان فهم التنظيم للاشتراكية على أنها تحقيق الرخاء للمجتمع وإنماء لثرواته ،وتوزيعا عادلا لمردودات ذلك الرخاء والثروات،أي أنها «كفاية في الانتاج وعدالة في التوزيع»وبالتالي فالاشتراكية ليست التوزيع العادل للفقر كما قد يفهم البعض خطأ !لقد كان الشهيد عيسى في مسلكه الثوري ،والحياتي صوفياثوريا زاهداً ومنسجماً مع انتمائه الاجتماعي ،ويعيش في بيت بالايجارالشهري بصنعاء ،متواضع في أثاثه ،ذلك حين كان أمينا عاما للتنظيم في النصف الثاني للسبعينيات ،وحين كان طالبا في مدرسة الثورة بتعز ،وناشطا طلابيا ،كان يسكن بيتا من الطين ،في وادي المدام ،يدفع إيجاره ،المناضل درهم القدسي ،الملقب ب«الجلف»وهو البيت الذي شهد الاجتماعات الطلابية والشبابية في الستينات ...
يحتوي الكتاب على أسماء الشهداء الناصريين الذين تم إعدامهم في مجزرة 31اكتوبر 1973م في عدن ،وراح ضحيتها المناضل أحمد العبد سعد ،سكرتير تحرير صحيفة 14 اكتوبر الرسمية ،وعلي الكسادي ،وصالح العريفي ،وآخرون يذكرهم الكاتب بأسمائهم ،وكذلك أسماء الذين تم اعتقالهم لسنوات في سجون الشطر الجنوبي سابقاً ،وبتهمة ملفقة كانت جاهزة على الدوام ،وهي التخابر مع أمريكا ،ومع إسرائيل !مع أن الشهداء أحمد العبد والكسادي ورفقائهم،كانوا عند ذهابهم إلى ساحة الإعدام يهتفون بالقومية العربية ...
تظل أدبيات التنظيم الناصري ووثائقه الحزبية طيلة المؤتمرات الستة التي عقدت منذ 65 إلى 80م غير متوفرة للباحث حتى اليوم.إضافة إلى المقالات والدراسات الحزبية التي كان يكتبها عيسى محمد سيف ورفاقه بل إن إخفاء جثامين شهداء حركة 15 اكتوبر من المدنيين والعسكريين حتى اليوم يدخل ضمن جريمة تريد اخفاءهم كرفات كما تم اخفاؤهم كحركة وفكر! إخفاء الجثامين تكفل بها نظام علي عبدالله صالح وحلفائه حتى يومنا هذا ،مما يعني أن النظام لم يسقط بسقوط مكون من مكوناته ،لكن إخفاء أدبياتهم التنظيمية قامت به قيادة التنظيم التي استمرت منذ عقد الثمانينات وحتى اللحظة إن لم تكن حريصة على إعدام هذا التراث ،فهي غير مبالية به !
كانت شخصية عيسى محمد سيف تجمع بين انتمائه القومي والوطني والاشتراكي في نهجه ،والاسلامي في عقيدته والعبقري في قراءاته ،الذي لا يكل في حركته التنظيمية واهتماماته الانسانية.
وكانت ميزته هو ورفاقه المثابرة على الاطلاع المعرفي والنزاهة ،وكانت فروع التنظيم "الطلائع الوحدوية اليمنية "تزخر بصنوف الكتب الثقافية في المجالات المختلفة ...
لقد كانت نتيجة حركتهم في 15اكتوبر 78م الفشل والاعتقال ثم الاعدام والاخفاء لجثامينهم ،واعتقال المئات في سجون الأمن الوطني بصنعاء وتعز والحديدة ،والسبب هو وجود اختراق للتنظيم من قبل نظام صنعاء ،ما جعل خطط التحرك العسكري مكشوفة ،إضافة إلى نهجهم السلمي الحريص على عدم إراقة الدماء ،فكانت النتيجة اعتقال القيادات والكودار الوسطية بل والتحتية للناصريين وإعدام ما لايقل عن واحد وعشرين شهيدا من العسكريين والمدنيين ،بعد محاكمات صورية ،لم تدم سوى أيام ،وبعد ذلك أعدموا بطريقة سرية ،وأخفيت جثامينهم حتى اليوم ،رغم قيام ما يسمى بـ«ثورة الشباب»!

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...

فكر و نقد

فنون و تشكيل

لقاءات و استطلاعات ثقافية

عرض كتاب