قُساة القلوب

 

 

 

 

 

يوسف عبود جويعد – العراق

 

 

 

 

 

 

 

 ألو.. صباح الخير

صباح الخير

إسمع أخي أبو محمد حدث اقتحام الآن للجامعة التي يدرس فيها ابنك من قبل مسلحين سمعت إنها أحزمة ناسفة.. لا زلت أسمع أصوات الانفجارات والطلقات النارية.. اسأل عن ابنك محمد إنه في الجامعة أليس كذلك..؟

يا ساتر استر يا رب.

تعكّر صفو مزاجي، وخوف رهيب في داخلي، أخرجت الهاتف مرتعشاً، اتصلت برقم ابني  وسرعان ما اتصل وما أن سمعت صوته حتى استقرت سريرة نفسي.

محمد كيف الحال

أهلا بابا

يقولون اقتحام في الجامعة

صحيح

اين انت

حدث الانفجار بعد خروجي من الجامعة بلحظات

حمداً لله على سلامتك.. اذهب إلى البيت

نعم

انفجار قرب باب الجامعة وآخر يبعد مائة متر القوات الأمنية تحاول السيطرة على الموقف وحماية الطلاب ما حال أبنائنا الطلبة..؟ وما وقع هذا الخبر على الآباء والأمهات بقيت على اتصال مع ابني والبيت وأخبرتهم بكل هدوء بوقوع الانفجار ضج البيت بالقلق كانت ساعات الدوام الرسمي تمر ببطء والأصدقاء يسألونني ليطمئنوا على سلامة ابني وسلامة الطلاب رن الهاتف أختي

أهلاً أم سلام

اتصلت بابنك

نعم

ما أخباره لا زلت قلقة ويداي ترتجفان وقلبي يخفق اخبرني

انه بخير وخارج الجامعة

الحمد لله أسمع اذبح ديك على سلامته

    سأفعل إن شاء الله.

    وصلت إلى البيت قبلت ابني وفرحت بسلامته فاطمة وكوثر ابنتي الصغيرتين وكذلك ملاك ونور ابنتي ابنتي هديل الصغيرتين اللواتي حللن ضيوفاً علينا يلعبن وسط الغرفة هذه تمسك كرة تدحرجها وأخرى تمسك دمية صغيرة تلعب بها والأخريات يهرولن جيئة وذهاباً وأصواتهن تفوق أصوات حديثنا.

ضجيج وصراخ  جاءتني زوجتي بعد أن صرخت على الأطفال ليصمتوا قليلاً وكانت فكرتها أن نذبح ديكاً وهذا ما كنت أفكر فيه، حاولت أن أتسلل مع الأطفال للخروج لوحدي لجلب الديك إلا أنهن تعلقن بي وهن يبكين يردن الذهاب معي للسوق، فطلبت إمساكهن حتى أخرج.

أسمع أصوات بكائهن لرغبتهن في المجيء معي إلا إنني كنت متعباً ولا أستطيع متابعتهن أثناء الطريق كان الديك كبيراً ونشطاً، حاولت الإمساك به وسط القفص لأتفحصه إلا أنه كان يقفز من زاوية لأخرى وبعد عناء أمسكت به, أخذته بعد أن أعطيت النقود للبائعة، بائعة الخضرة تنادي على بضاعتها بشكل لافت للنظر أخذت منها ما أريد ومشيت أنوء بحمل ثقيل.

أستريح قليلاً ثم أواصل السير حتى وصلت البيت احتشد الأطفال ينظرون إلى الديك برأفة وحنان واحدة تعطيه ماءً وأخرى تفتت الخبز له وأخرى تقول مسكين تعبان.

  طفولة وبراءة وإنسانية وعطف لا نملكه نحن الذين قست قلوبنا وكانت كالصخر بل أشد قسوة.

انظر إليه إنه يغمض عينيه.

انظر اليه إنه خائف.

دخلت زوجتي تحد السكين، الأطفال يريدون أن يلعبوا مع الديك هم بدائرة حوله.

فاطمة تمرر يدها على ريشه وكوثر تقترب منه وملاك أمامه ونور لا زالت تفتت الخبز له، بينما حاولت كوثر أن تقرب إناء الماء قربه ليشرب، صرخوا جميعاً:

    إنه يشرب الماء.

    نظرنا نحن الكبار للأطفال بحزن، لأنهم يرأفون بالحيوان ويحنون عليه، بينما تتعالى أصوات الانفجارات في كل مكان والرصاص يتعالى في عنان السماء، الأطفال لا يريدون حياتنا، لا يحبون العنف يريدون حياة بدون رائحة الدم، حياة يغمرها الحنان وتعلوها الرأفة والمحبة.

جاءت زوجتي بالسكين، طلبت مني أن أذبح الديك  دخلت وسط الدائرة وأمسكت بالديك وحملته نظرت للأطفال في عيونهم حزناً شديداً.

طلبت من زوجتي أن تمسك الأطفال وأن لايروا الديك عندما أذبحه إلا إنها لم تستطع الامساك بهم، واصلت مسيري إلى عتبة باب البيت, كانت زوجتي تمسك إحداهن فتنفلت منها نحوي لتمسك الأخرى،  نظروا إلي وأنا أقوم بذبح الديك. فاطمة تنظر للديك وتنظر إلي وفي عينيها تساؤل، ألم، حزن، كانت ملاك تبكي بصوت عالٍ، أما نور فكانت تصرخ.

«لا جدي، لا جدي، لا تذبحه مسكين».

    وضعت قدمي اليمنى على رجليه وقدمي اليسرى على أجنحته، أمسكت رأسه وأخرجت لسانه، شددت قبضة السكين الحاد ومررته جيئة وذهاباً، غار سكيني الحاد على عنقه، كان يرفس تحت قدمي. أحسست بهذه العاطفة والحب الذي في داخل الأطفال، حزنت عليه كما حزنوا عليه هم، صرخت فاطمة وهي تبكي:

«ما احبك، ما احبك، ما احبك».

قالت كوثر:

لا تتكلم معي

انزوت ملاك ونور في إحدى الزوايا يبكيان بصوت عالٍ، نظرت إلى زوجتي التي دمعت عيناها لتشارك الأطفال حزنهم وقالت:

    في بلد الإنسان فيه رخيص، أطفالنا يبكون على حيوان يُذبح، الأطفال هم الإنسانية والرأفة، هم أحسن منا أملنا فيهم كبير, هم يستحقون أن يعيشوا، وأن ينعموا بالأمان، أما نحن فنظل نحارب الوحوش.