الأربعاء, 11 كانون1/ديسمبر 2019  
13. ربيع الآخر 1441

تحليلات و ملفات ساخنة

جودلة

 

 

أرو ى عبده عثمان

 

 

لم يكن اسمها جودلة في عمرها الثلاثة والثلاثين ..اسمها ..اسمها. . بقايا حب قديم مزقه نذالة وخذلان شبه رجل عب مستنقعات الكون منذ الأزل وخسف بالأقمار التي سقته فاتحة العشق .

في فجر ماطر لم تصح فيه الديكة ولم تهدل الحمام حتى الغدير لم يترقرق ماؤه منذ تطوافه الأزلي سمعت جودلة من بعيد صوت ( شُبَابَة ) (1) تعزف لحنا حزيناً شنفت آذانها ، خفق قلبها خفقات متسارعة .. بدد الغيمات الماطرة وبزغت من أنفاسها شمس ألقة دافئة ومن ذلك الفجر الماطر ..كانت جودلة فجرا جديداً وقمراً جديداً وعشقا جديداً وألقا جديدا .

قال لها :كأني أعرفك منذ زمن بعيد !!

ردت جودلة :أعرفك منذ كنت نطفة ، وربما منذ أن كنت عدما ، صيرتني شبابتك وجوداً.

و جودلة "جولبة" تطير ترشرش صبابتها الحقول تنتشي بوجد ترانيم

الشبابة سجلت عند شجرة الأثل الوارفة سورتي العشق و الرحمن ، وكومت حصى كثيرة ، بنت بها بيتاً صغيراً ، حظيرة صغيرة سيجتهما بـ ( مجاول) (2) الريحان وزرعت في اعماقهما قلبين يتجذران مع فاتحة كل فجر، ثم عقدت عهداً مع الشمس وبقية الطيور والحان (الشبابة) التي مازالت تبعث الحاناً تهز فصول الكون .

قالت بملء الأفق: منذ الآن لن أكون الا لراعي يطرد عن جودلة الذئاب والأشباح ويعمر قلبها والبيت الصغير والحظيرة الصغيرة ، ويحرس ( مجاول ) الريحان.

و جودلة عشق متجدد لا ينضب ، منحت قلبها وارتعاشة شفتيها لراعي( الشبابة ) وبدأت تسطر الحكاية :

كان يا ماكان ..كان هناك حبيبان.. جودلة والراعي و (شبابة) تعزف أعذب الألحان .. كانا يغترفان الحب منذ الأزل وووووووووو - صلوا عليه يا سادة يا كرام - وفي يوم بلا ملامح اعتور حبهما ، بعض من قوارض الكهوف حطموا (الشبابة) ، خربشوا الدارة الصغيرة ، والحظيرة الصغيرة ، و رموا بـ (مجاول) الريحان ووووووووووو _ صلوا يا سادة يا كرام _ و انتصر الراعي و صنع شبابة جديدة ، وجودلة تعيد بناء الدارة الصغيرة ، و الحظيرة الصغيرة ، و انعشت (مجاول) الريحان.

صرخ راعيها بحنق : لا تكملي يا جودلة حكايتنا ليس لها نهاية و البيت الصغير ، و الحظيرة الصغيرة و ( مجاول) الريحان لن يكونا أبداً .

حكايتنا يا جودلة بداية ووسط , وبلا نهاية.

ارتعدت فرائص جودلة ، جف ريقها، وبفزع سألته:

كيف ذلك يا راعيي ؟

أجابها :

أريد جودلة بجذوع وسيقان ولا بأس من فروع مورقة لكن بلا ثمار .

بحزن أليم أستوحش له الكون وجزيئات الحكاية .

قالت: محال ما تقوله : الشجرة بثمرتها يا راعيي !! لم تستوعب جودلة ما قاله راعيها بألم ناجت الشمس ، تهجدت سراً وعلانية للنجوم ، والأقمار، الساقية ، الشبابة ، لشجرة الأثل التي تنتصب تحتها بيت الحصى الصغير ، و الحظيرة الصغيرة ، ومجاول الريحان .

قالت بانكسار: حكاية جودلة والراعي باردة .. تحمل في ثناياها الصقيع.

وفي الليل تكاثرت الأشباح ، وعلا صفير الرياح، تهشمت شجرة الإثل ، وسقطت بعض فروعها وأوراقها لكن فرعاً متجذراً من عروق جودلة حضن بيت الحصى، والحظيرة ، ومجاول الريحان .

بعد أقمار وأقمار، وأقمار .. كان ذلك اليوم مساؤه بارداً.. وجودلة دفئاً متجدداً ، متجذراً . متعندة ، قالت له مكررة عبارتها الحتمية التي لا تنتهي:

يا راعيي حتما للحكاية نهاية ، هكذا قالت الحكاية منذ أبد . وجدتي التي سطرت في أرواحنا حروف الذاكرة لتعشوشب أغصان الشوق، أوجاع الطريق، وميلاد الفرح اللذيذ اللا متناه :

"إنك البطل ياراعيي إني أنتظر حصانك لنسدل الستار ونعيش في سعادة وهناء.

نحن صنعنا الحكاية ياجودلة - قال راعيها - ، وأردف قائلاً :

ولنا الحرية في أن ننهيها أو نجعلها بدون نهاية.

في ذلك اليوم بكت جودلة، بكاءً مراً. مر من حدقاتها شريط فاتحة العشق الأولى.

و بتهدج قالت له :

والقميص المطرز، الحناء، المشاقر(3)، عقود الفضة لمن ؟.. من سيتزين بها ؟

أجبني يا راعيي ، الوديان والجبال والسواقي لمن ستهجل؟ وأهل قريتنا لمن سيغنون ويرقصون إذا لم تكن جودلة للراعي ؟

جرت نهدة عميقة ، ودموعها تنهمر ، مالت برأسها المثقل باتجاه النجوم

وقالت :

أتعرف يا راعيي ستكون ألحان شبابتك باردة مثل برودة هذا المساء وجودلة لن تعرف الدفء فيه.

نظر إلى دموعها المنسابة، مسحها برفق، احتضنها بقوة، طبع قبلة على عينها الدامعتين، قائلاً:

لا أريد أن أتعبك يا جودلة ، لو أكملنا الحكاية سننتهي معاً . مسح على خدها وقال، ملوناً قسماته: ستلعنين اليوم الذي بدأت معه تسطرين الحكاية ، فكما تعرفين يا جودلتي أنني راعي شبابة ، وفي أودية الأرض أجول.

مسحت دموعها واجابته: تعرف جودلة ، إنها لا تتعب أبداً. لو كانت جودلة ستتعب ما فتحت حرفاً من الحكاية، ولما تجددت منذ أن شربت نذالة العشق الأولى.

بعد أقمار ،وأقمار ، كان صباحاً مشمساً أخذت جودلة قطيعها وعصاة الراعي وجلست تحت شجرة الأثل كالمعتاد ..كانت قد حملت معها (شوافتي ذرة)، و(كبانتين دافئتين ) ، و(لباء مَحمى) وبعض الزهور وقبلة حارة مخفية ستدثره بها. جلبت من البئر التي قبالتها الماء البارد . وجلست تنتظر ، ومع الانتظار شذبت حقل الحصى الصغير، ورممت الحجارة المتهالكة للبيت والحظيرة، وسقت مجاول الريحان. اشتد جوعها أرادت أن تقضم كسرة من (الشوافة). لم تستطع، كان فمها مثقلا بالقبلة المخفية عن العيون.

الجوع يشتد والانتظار يطول وجودلة تعيد ترتيب الحلم تصيغه قوافلَ جديدة، أحرفاً وكلمات وسطوراً.

الشمس تتحين للمغيب و(الشوافتان) أصبحتا دقيقاً متناثراً و (اللباء) أفسدته حرارة الانتظار، والزهور ذبلت، وضاعت رائحتها، وفم جودلة أصبح جافاً، مشققاً، وقبلتها مذعورة، ترتجف، ينهشها الصقيع، وجودلة تنتظر، ترقب صوت الشبابة التي ستنساب ألحانها من بعيد.

تلملم جودلة الحصى وتحفر في جذع شجرة الأثل :

جودلة تراعي لك سنين

قالت : معك شمس ، وقمر ، وبحر ، وشبابة ، ومهد حرير .

في ذلك اليوم البارد صرحت للنجوم وبتساؤل خائف قالت: أينك ياراعيي، أمعك أقمار تسامرك الليلة وجودلتك ينخرها الصقيع؟

الذئاب تعوي، تلتهم القطيع، وجنِّي البئر يحاول أن ينتزع القبلة، وجودلة تستغيث براعيها تبحث عن صوت الشبابة - أتدرون – لم تعرف جودلة أن راعيها هو جني البئر حتى بعد أن سكبت الشبابة عواءً وصفيراً، لكنها عرفت حقيقة واحدة، لماذا جودلة لا يعشقها إلا الجبناء والأنذال ؟؟‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!!!

 

 

 هوامش

1: شُبَابَة: اله محلية تستخدم للعزف

2: مجاول:

3: المشاقر :جمع مشقر وهو نوع من الورود(رياحين) الذي يوضع في رأس الفتاة

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...

فكر و نقد

فنون و تشكيل

لقاءات و استطلاعات ثقافية

عرض كتاب