الخميس, 12 كانون1/ديسمبر 2019  
14. ربيع الآخر 1441

تحليلات و ملفات ساخنة

للحضرمية و هي ترقى في الحكاية

 

 

 

كريم الحنكي

 

(1)

 

للحضرميةِ

وَهْي في أقصى الهدايةِ

أن تنوء بهَجْس ثورتها

فلا تُرضي الجحيمَ بهِ؛

ولا تمضي

مع التيّارْ .

 

(2)

 

للحضرميّةِ

وَهْي في أدنى الهدايةِ

أن تبوء بهمّ دهشتها

وما ألقى عليها الغيبُ

من صُوَرٍ،

ومن ثمر الأنوثةِ حين يُشرق بالهواجسِ

ثُمّ

أنْ تختارْ .

 

(3)

 

للحضرميّةِ

وَهْي ترقى في الحكايةِ

أنْ تروع، بما تألّق من جريرتها،

المعاهدَ..

أن تفكّ ضفائرَ اللغةِ الخفيّـهِ

فوق أكتافِ الرؤى،

وتُعِرْ

ريَ الأفكارْ .

 

(4)

 

للحضرميّةِ

كلُّ ما ليس لغير الحضرميّةِ

أن تجيءَ بكلّ نشوتها

من التكوينِ،

من شرقِ الكلامِ هناكَ

في أُسطورة أُولى

تُعلّق «حضرموتَ» تميمةً

في جِيد ضحكتها،

ومجمرَ فتنةٍ

تمضي به فينا

لتهدينا

كدرويشٍ براه الوجدُ حيناً،

أو

كعطّارٍ

يُركّب نشوةً أخرى

تشدّ فُحو

لةَ الأسرارْ .

 

(5)

 

للحضرميّةِ

وَهْي تهبط كالخيال على الحكايةِ

أن تُخلِّفَ شهرزادَ وراء نزوتها

وذاكرةَ الحكايا والوصايا

كلَّها..

وُتَبدْ

دِدَ الأسوارْ .

 

(5)

 

للحضرميّةِ

وَهْي في أدنى الغوايةِ

أن تسلّ عصا الحكايةِ في فرادتها

وتعقد، حولها، غاياتِها التسعا

وأن تأتي

- كراعيةٍ تَرصَّدُها المآربُ -

كيفما شاءتْ،

ومن أيّ الرياحِ،

بلا ركوبٍ تحمل المسعى

ولا هادٍ،

سوى تلك التي بيمينها

من فكرة قد تغتدي أفعى

تَوكّأُ، في رسالتها،

عليها؛

أو تهشّ بها على قطعان هذا الماعزِ

- المعتدّ، من أزلٍ، بقرنَيْ شهريارٍ ما -

إلى المرعى..

وقد تُلقي بها،

فإذا المآربُ كلُّها تسعى

إلى الأوكارْ .

 

(7)

 

للحضرميّةَ

وَهْيَ في أقصى الغوايةِ

أن تُعدّلَ بعضَ زينتها

وتاريخَ الذكورةِ،

مرّةً..

وتُبَدْ

دِلَ الأدوارْ .

 

 

 

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...

فكر و نقد

فنون و تشكيل

لقاءات و استطلاعات ثقافية

عرض كتاب