الإثنين, 09 كانون1/ديسمبر 2019  
11. ربيع الآخر 1441

تحليلات و ملفات ساخنة


إلى شقيقي محمد حسن ، شهيدا .

السماء لها طرقها
التي لاتتغير 
،وعلاقتها مع 
الأرض لاتتغير أيضا ،
لايمكن أن يخدع 
من يفهم السماء 
من يفهم كنوز الأرض ،
يستطيع أن يؤدي 
رسالة انفصال الطير ،
والينابيع الضرورية
لطهارة الريش،
تحقيق البراهين الملزمة 
لجهة الأمل . 
أن تفهم مايتأجل 
في مناقير الطير من حدوس ،
هو أن تشهد باطن كل الأشياء 
لفهم ظهورك، 
أن ترتب كيمياء المصائر،
لهندسة الآفاق القصية للغيوب.
كل رؤيا تؤدي إلى منبع 
والمعين لاينهمر 
إلا أن يجد مصبا ،وإذا لم تشهد المصب 
فأنت لست أنت 
، المصب كنه مايأتي !.
إليك انحدرت الكوامن 
وتجمعت المسالك 
في الطريق الشامخ 
أعطتك البروق 
شعاعاتها العطشى 
لوميض نورك الأبهج. 
كن دم البهاء الساري ، 
لاأرض لنهرك 
ولا وردة لدنوك 
في الغايات .
ثمة لاخيال يؤدي إليك ،
إلا أن يتفتح ورده في حدائقك!.
ـــــــــ 


: أحمد الزراعي . صورة تجمعني مع شقيقي محمد حسن ،آخر الثمانينيات في الحدين ـ كشر رحمة الله تغشاه .

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...

فكر و نقد

فنون و تشكيل

لقاءات و استطلاعات ثقافية

عرض كتاب