المشكاة الهاشمية 

 

مهداة الى السيد العلامة الحجة : محمد بن محمد المنصور أطال الله في عمره

 

شعر : * معبر النهاري

 


 

 

ميمٌ تَجَلّى بِهِ الأضدادُ تأتـلـفُ

ما كان حرفاً بعلم الصرف ينصرف

 

لكن فنارٌ على الأعرافِ يغزلنا

مهماتجاهلنا الأقوامُ إذ عرفوا

 

بأننا أنجمٌ* تزهو مَطالعنا

ما نالنا الذل والإسفاف والخرف

 

بلى تكشف عن حمى سرائرنا

قلب تضمخ بالإبداع يتصف

 

يطوف بالنور في أحداقنا ولهاً

حمدٌ تجلى له من ميمه ألفُ

 

يا أيها الفاعلُ المرفوعُ في زمنٍ

يحيا به الناس دهرا أينما ثقفوا

 

يا أيها الضوء يا مشكاة فاطمة

يا من تشرف فيك الأصل والطرف

 

ماذا أقول هنا الأيام *ناطقة

أنت امتدادٌ لمن عن مجدهم حذفوا

 

قد حَمَّلوك اكتمالاً أنتَ غايتُه

فصرت رمزًا به العلياءُ تتصف

 

ألست تحملُ من "بدر" مشاعلهم

حتى غدوت جراحاً مثلما نزفوا

 

أما سفحت عيونا قبل أدمعهم

وصغت قلبك خداً كلما ذرفوا

 

*أما رسمت لهم أشكالَ فرحتهم

فصرت شكلا له من جورهم أسف

 

قد كانتِ الناسُ أعداءً لما جهلوا

لكنهم أصبحوا أعداء ما عرفوا

 

ما قيمةُ الشمس إنْ أنوارها حُجبتْ

وأصبحَ الليلُ ستراً ليسَ ينكشفُ

 

فارفق بنبضك كمْ عاذتْ برقته

خمسونَ عاماً بها للطيبِ مُزدلفُ

 

ادرك بقيةَ قلب أنتَ سَطْوتُه

حمَّلتَ قلبكَ مالا تحمل الكتف

 

خمسون عاماً وأنتَ الوترُ يارجلا

لكلِّ فنٍّ وأنتَ الرمحُ والهدفُ

 

ما زلتُ أذكرُ إذ تعدو كصافنةٍ

تسابقَ الريح حتى الريح تنقصفُ

 

وأنت تصعدُ للأقمارِ تقطفها

فمنْ سواكَ له الأقمارُ *تنقطفُ

 

ها قد آتيتكُ صوفياً حشاشته

بالحب تنبضُ بالتقصيرِ تَعْتَرفُ

 

مسافرٌ في عذابِ الأرضِ كوثُره

قلبٌ تمازجَ فيهِ البذلُ والسرفُ

 

يسقيكَ من نبضِه كأساً وخابيةً

ريحانُها منْ فتاتِ الروحِ يرتشفُ

 

ماذا *أغنيكَ قيثاري مُعطلةٌ

وأنتَ بحرٌ إليه الشعر يختلفُ

 

أنَّى أغنيكَ عقَّ اللحنُ قافيتي

وراح حرفيَّ كالمصروعِ يرتجفُ

 

يا سيدَ الشعر ياإعجازَ روعَتِه

يا "شكسبيرَ" الذي للسحر يكتنف

 

ياكيمياءَ الشذا ياعطرَ قافيتي

يا سيد الطيب منكَ الطيبُ يَغترفُ

 

خذها إليكَ تسابيحاً مُطهرةً

ما شابها الحقدُ يأبى اللهُ والشرفُ

 

وكنْ كَمَا شئتَ لجيّاً بغامضه

الدرُ يبقى ويفنى فوقه الصدفُ

 

هذا أنا الشعرُ شعري واقفٌ بفمي

لكنني اليوم كلي في فمي أقفُ

 

---------------------------

* شاعر من السعودية - جيزان - بيش