الثلاثاء, 22 تشرين1/أكتوير 2019  
22. صفر 1441

تحليلات و ملفات ساخنة

 

كفاكِ جوداً فوقنا يا سحابْ

شحي ففي بعض السخاءِ الخرابْ

لا تحرمي الجدران بخل السما

واطوي يداً بالجود تطوي الرقابْ

أتدعينَ الغيثَ رُحماً بنا

وأنتِ تجتريننا للصعابْ

ظُلماً تُبيدين البيوت التي

شاختْ لتُحيين  الرُبى والهضابْ

فتُضحكين الأرض حتى البُكا

وترحمين الناس حتى العذابْ

ماضرّ كسرى منكِ في قصرهِ

لكنما بيت النبي من تُرابْ

إن كان للإسمنت ذنبٌ فلم

يحصُد سوى الطين البريء العقابْ

فما الذي تخشين بوحي لنا

ومن هو الأولى بنا أن يُهابْ

إن ناطحتكِ الشامخات البُنى

جازيتِ ظُلماً ناطحات الرقابْ

دورٌ حواليها يدورُ الردى

إن مرَّ غيمٌ أو تمشّّى ضبابْ

تُقاومُ الأضواءَ لَكنها

أوهى احتمالاً من بيوت الثِّقابْ

وأنتِ تسعين اجتياحاً لها

مجنونةً من كل سقفٍ وبابْ

أتُغريَ الماءَ الشقوقُ التي

تُبدي تجاعيد انهزام الشبابْ

أنمدحُ الكفّ العظيمَ العطأ

أم نُرثيَ الموتى جُناة الثوابْ

كم قريةٍ ضمأى دعتْ ربَّها

أمطرتِ .. قالت ليتهُ ما استجابْ

ومؤمنٍ صلى ليُسقى.. غدى

مستنجداً منكِ بأهل الكتابْ

إن لم يمُتْ وردٌ بها من ضمأ

مات ارتواءً خانقاًَ وانسكابْ

يا غيمةً روَّتْ جذورَ الردى

تبسَّمتْ من بين مليون نابْ

صاغت لنا من دمعها قصةً

تُبدي بها صدق ادعاء السرابْ

تسوقها ريحُ الشمال التي

ماعودتنا حمل ما يستطابْ

أتستغلينَ تلضَِّي الثرى؟

تُرغبين الزرع فيك اغتصابْ

ليستبيحَ الوحلُ روحَ الندى

ويصبح العصفور صيد الغرابْ

مازلتِ تروينا سخاءً كما

نسقي الأضاحي نفتدي بالشِّعابْ

نحرُسُها من جوع ذئب الفلا

ونحنُ يوم النحر نحنُ الذئابْ

فأيُّ فضلٍ تدَّعيه السما

وأي خيرٍ في رؤوس الحِرابْ

شُّحِّي .. فما صلى بنا أحدٌ

ولم نكن مستعجلين العذابْ

 

معاذ محمد الجنيد

 

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...

فكر و نقد

فنون و تشكيل

لقاءات و استطلاعات ثقافية

عرض كتاب