الخميس, 17 آب/أغسطس 2017  
24. ذو القعدة 1438

تحليلات و ملفات ساخنة

 

 

قراءة  / حسين العزي

 

هذا المساء أصغيت إلى القائد حفظه الله في خطابه المهم والمفيد ولمرتين متتابعتين فلاوالله ماقرأت في كتاب ولا سمعت متحدثاً من قبل ، ولا أظنني فيما بعد سأقرأ لأحد أو أسمع من أحد ما هو أكثر فائدة وأعظم نفعاً من ماسمعته في هذا الخطاب حول موضوع الهوية ..

 

• لقد أبدع السيد في التأصيل لعظمة ومكانة هذا اليوم في الوجدان اليمني عبر التاريخ

 

• وتألق في استعراض دلالات ومعاني هذه المناسبة ، وتفنن في إسقاط مصاديقها القيمية والعرفانية والمعرفية والسياسية والإنسانية على واقع نضالاتنا اليوم كيمنيين نتصدى لعدوان الحاقدين علينا وعلى يمننا وهويتنا .

 

• وأوضح مفاعيل الهوية اليمنية كإيمان وكدين ، وكعلاقة حميمية مع النبي محمد ومع الامام علي صلوات الله عليهما ومع كل المصادر النقية للإسلام المحمدي الأصيل .

• وقدم التفسير الموضوعي للهوية اليمنية كمفهوم يعني السلوك الراقي والحضاري ويعني الموقف المشرف والاعتزاز القوي بالأرض والإنسان وبالاخلاق والقيم ، ويعني العزة والكرامة والتضحية والثبات ودفع العاديات والتصدي للمؤامرات ووالخ

 

• واستعرض في إطار الموضوع الأسباب والاهداف الحقيقية المستترة لهذه الحرب العدوانية مفنداً كل الأكاذيب والعناوين الفارغة التي يتحرك تحتها العدو ويتخذ منها ذرائع واهية وأسبابا زائفة ومفضوحة

 

• وتحدث عن حجم خسارةأولئك الذين انسلخوا من هويتهم وباعوا دينهم ودنياهم وآخرتهم لقاء ثمن بخس وبائس

 

• وأشار الى المهددات والمخاطر التي تستهدف هويتناوأرضناوخيرات بلادنا محددا الأساليب المثلى لمواجهتها الواجبة والوجوبية بكل اعتبارات الدين والوطن والفطرة والمنطق.

 

• وفي مقارنة إنسانية وأخلاقية مهمة بيننا وبين عدونا كشف عن سوء موقع ومكانة الأسرى وأسر وأهالي الأسرى في ثقافة وسلوك ومواقف الغزاة والمرتزقة.

 

• وتحدث عن مخططات الاعداء التي تستهدف الحديدة معلنا الموقف اليمني الثابت والراسخ في مختلف الاحوال - سواءاً تقدم العدو او تاخر - الا وهو مواصلة النضال والقتال حتى تحرير اخر شبر من ارضنا ومياهنا وحتى تحقيق الاستقلال الكامل .

 

• ولم يفته ان يشكر لأولئك الاحرار في لندن موقفهم الإنساني الشجاع والنبيل والقوي تجاه بوق العدوان ولسان القتلة عسيري في إشارة الى اننا شعب ذو شهامة لاننسى لاحد جميلا مهما كان هذا الجميل

 

----

 

فعلا لقد شدني هذا الخطاب بماتضمنه من عمق الفكرة وقوة الرسالة وغزارة المعلومة وجمال العبارة وسلاسة العرض ، وحسن الأداء

حفظ الله السيد القائد والشعب المجاهد الصامد ، وبلغ الجميع يوم نصرنا الكبير على الغزاة المعتدين .

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  قصيدة  الموت لإسرائيل  للشاعر الكبير مظفر...
    ثلاثة مشاهد للحسين ثائراً _____    صلاح...

فكر و نقد

فنون و تشكيل

لقاءات و استطلاعات ثقافية

عرض كتاب