الحق نت - خاص

خرجت مسيرة حاشدة جابت شوارع (مدينة صعدة) صباح يومنا هذا الجمعة 19 / ذي القعدة / 1433هـ شارك فيها الآلاف من أبناء المحافظة والمناطق المجاورة لها ..
   وفي المسيرة رفعت اللافتات التي أكدت على استمرار الغضب الشعبي ضد الإساءة للرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم فيما النظام يسترضي المسيء، وكذلك رفض الاستعمار الأمريكي بكل أشكاله .. ومن هذه اللافتات (نظام المبادرة يستجدي أمريكا ويشكرها على قتل اليمنيين ) – (السكوت عن جرائم أمريكا في اليمن خيانة للثورة والوطن ) ..

   كما قدم خلال المسيرة التظاهرية فقرات متنوعة وكلمات خطابية وقصائد شعرية عبرت عن السخط والغضب الشعبي المتزايد ضد الجرائم الأمريكية وعلى رأسها الإساءة  للرسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ورفضت استجداء النظام للأمريكان وشكره على قتل اليمنيين في اعتراف واضح وصريح بالاستعمار الأمريكي لليمن ..

ثم تلا بعد ذلك بيان الجماهير :

أيها الإخوة الأعزاء :

   إن الإساءة للرسول الأعظم من قبل الأمريكيين ومن يقف في مشروعهم أمر خطير يستلزم التصعيد الثوري وإعلان الموقف ومن لا يغضب لسب الرسول محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم الذي أرسله الله وحمله الرحمة للعالمين والخلاص للمستضعفين فمتى سيغضب أو يكون له موقف .

   فمن يسيء للرسول الأعظم الذي يعتبر خاتم الرسل لا يمكن أن تتوقع منه تجاهنا وتجاه أمتنا وشعبنا إلا القمع والاستعمار المخزي فمن يحمل العداء لأنبياء الله ورسله لا يمكن أن يكون دخوله إلى البلد إلا بداية الإذلال لأهله .. فالأمريكيين إذا دخلوا أي بلد يقومون بإنشاء حكومة يمررون من خلالها ما يريدون ليتحركوا في وضع مهيأ لهم وتكون المبررات أمامهم وهناك من يغطي على تحركاتهم ويلفت الأنظار لأعداء وهميين آخرين ..

    فبلدنا اليمن يمر بمرحلة صعبة وحساسة أكثر من السابق وإن هذا يحتم على كل يمني أن يستمر في الثورة الشعبية حتى تتحقق أهدافها وتعود لشعبنا كرامته التي أصبحت الآن مهدورة ..

إننا من هذه المسيرة الغاضبة نؤكد الآتي :

أولا :- نؤكد من هذه المسيرة استمرارنا في الغضب والتنديد لمن أساء لرسول الله وأننا لن نهدأ حتى تعتذر أمريكا رسمياً للشعوب المسلمة وتتعهد بأن لا تكرر الإساءة للرسول وللقران الكريم ..

ثانيا :- نعلن رفضنا واستنكارنا لتصريحات هادي والتي قدم فيها شعبه وأبناءه ساحة للمحتل الأمريكي معلناً وبكل وقاحة أنه كان موافقاً على كل الضربات الأمريكية ..

ثالثا :- نؤكد أن تصريحات هادي في أمريكا تعتبر استفزازاً للشعب اليمني واستغفالاً لأبناء الشعب كما أنها ستخدم المحتل الأمريكي وتبرر له المزيد من الجرائم بحق المواطنين اليمنيين، كما أنها لا تخدم الثورة الشعبية المطالبة بسيادة البلاد والتحرر من الوصاية الأمريكية ..

رابعا :- نؤكد تمسكنا بخيار الثورة حتى إسقاط الهيمنة وإخراج المحتل الأمريكي من بلادنا ورحيل كل العملاء الذين يقدمون بلدنا الغالي هدية للأمريكيين ليحولوه إلى أفغانستان من جديد ..

خامسا :- نؤكد إننا لن ننسى كل تلك الإساءات التي طالت المقدسات والأنبياء من قبل الأمريكيين واليهود كما ندعو إلى تحويل السخط العارم الذي يهم أبناء هذه الأمة إلى مواقف عملية تترجم هذه المشاعر الهامة وأقل ما يكون بمقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية والتحرك الصحيح من منطلق قرآني في رسم الحلول لمواجهة أعداء الأمة وتحقيق العزة والكرامة للمسلمين ..