الأحد, 16 كانون1/ديسمبر 2018  
7. ربيع الآخر 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

يحيى صلاح الدين


الأموال الساخنة تعني تدفق رؤوس الأموال من دولة الى دولة أخرى لتغيير سعر الصرف لمدة وجيزة ثم ترحل مما يحدث هزات للاقتصاد الوطني واضطرابات لدى الناس لعدم استقرار الاوضاع وهذه العملية يقوم بها تحالف العدوان حاليا في اليمن بغية إحداث تغيير مفاجئ ثم يتبعه تغيير مفاجئ آخر يؤدي الى اضطراب السوق وزعزعة الاستقرار الاقتصادي، لذا لابد من وضع خطة اقتصادية استعدادا لارتدادات التغيير الحاصل في سعر الصرف للعملة اليمنية.
صحيح أن هناك جشعاً لدى بعض التجار لكن ليس من مصلحة الاقتصاد الوطني ان يفلس التجار بين ليلة وضحاها فهذا يؤدي الى كساد وبطالة كبيرة فالتجارة عصب الأمة لذا لابد من تشكيل لجنة مشتركة بين الحكومة والتجار لوضع حل مشترك لهذه الارتدادات الحاصلة في سعر الصرف والبحث عن حلول لصالح المواطن وتضمن عدم افلاس التجار حيث من المتوقع ان تجار الحديد ومواد البناء والسيارات سيعلنون افلاسهم كما ان المواطن لم يعد قادراً على تحمل ارتفاع الاسعار المجنونة، فلا بد ان يتم وضع معالجات تواجه حرب التحالف الاقتصادية الملعونة وذلك بالتركيز على دعم المنتج المحلي وتحقيق الاكتفاء الذاتي خاصة في المواد الغذائية الاساسية فهذا فقط هو الحل لمواجهة العبث الذي يقوم به تحالف العدوان في سعر الصرف للعملة اليمنية.