الحق نت : متابعات

أكد الشاعر و الكاتب عبد الرحمن مراد أن محافظة حجة كانت موطن حكومات الأئمة و تشكل خط دفاعهم الأخير ، مشيرا إلى أنها لا تزال تدفع ضريبة نصرتها للدولة الزيدية و خصوصا الدولة المتوكلية عام 1945 م .

و قال الأستاذ عبد الرحمن مراد في حوار أجراه معه موقع " يمن تودي " أن الدولة في حجه غائبة غيابا كليا طبعا و هناك أجندات طائفية تستغل ذلك لمصالح آنية .

الحق نت يعيد نشر نص الحوار على الرابط أدناه :

*كيف تقرأ واقع الحال في حجه في البعدين الثقافي والتاريخي ؟

 

 

-حجه كانت موطن العديد من حكومات الأئمة السابقين وكانت مستند بعض الحركات المذهبية المناهضة للحكم المركزي سواء في بغداد كا الذي حدث مع الهيصيم الحميري وابن حوشب وعلي ابن الفضل او في القاهرة الفاطمية وظلت ملاذا لأحفاد الأمام القاسم وخط دفاعهم الأخير في مواجهة العواصف السياسية والثورات الوطنية ,وشواهد التاريخ كثيرة وهي من انتصرت للدولة المتوكلية في 1948م وظلت تدفع ثمن هذا الموقف بعد الثورة إلى درجه الشعور بالقهر.

 

*هل ذلك يعني أن ما حدث الآن في حجه له علاقة بالسياق التاريخي ؟

 

- بالتأكيد... ,فالحالات القهرية التي صنعتها المراحل السابقة كان يتوقع الناس في حجه أن تزول بزوال صانعها لكن تفاجأ الناس بحالات مماثله كأسوأ مما كانت عليه الحال في الماضي وبأساليب وإجراءات انتقصت من القيمة والمعنى فالذين لا يقرؤون التاريخ من الحكام يخلقون حالات  قهرية تبعث روح المقاومة التاريخية ولذالك تستمر سلسله الصراعات وتتعثر عجله التنمية.

 

*هل هذا يعني أن حجه مرشحه لصراع قادم قد يكون هو الأعنف في سلسلة الصراعات التاريخية التي شهدها المكان ؟

 

- ربما .,ثمة دلائل توحي بذالك ,وثمة قوى تشتغل على البعد الصراعي وتمارس التضليل ..,حتى الرئيس التوافقي وقع ضحية تضليل من بعض القوى التي تدعي الخير والسلام وتمارس إقصاء الآخر .

 

الآن البعد المذهبي بدأ يستعيد عافيته في حجه وهو بعد صراعي تاريخي وهو ينمو في ظل مناخ سياسي متوتر ومتربص .وضحايا مثل ذالك الصراع كالشظايا يتناثرون في أكثر من مكان وهم كالشرر قد يحرقون المكان في أي لحظه خاصة في ظل التدخل الإقليمي والتعبئة التي تشتغل عليها بعض القنوات في خطابها الموجه كقناة "تواصل ".,مثلا.

 

*هل تقصد أن ما تتناقله وسائل الإعلام من حوادث متنافرة في حجه كالشاهل وغيرها من المناطق له  أبعاد طائفيه ومذهبيه ؟

 

- بحكم معرفتي بالمكان وبطبيعة الإنسان هناك في حجه استطيع القول أن معظم ما تتناقله وسائل الإعلام ليس أكثر من حوادث عرضيه واعتيادية تحدث بين الحين والآخر لكن أصبحت توظف توظيفا طائفيا ومذهبيا وسياسيا من قبل أطراف لها مصلحه تستغل غياب الدول _ والدولة في حجه غائبة غيابا كليا طبعا – للوصول إلى غايات وأهداف آنية.

 

* لكن هناك من يرى أن الرئيس هادي عمل جاهدا على معا لجة الوضع في حجه ؟

 

- الرئيس  التوافقي هادي نعرف حجم مكابدته وحجم الضغوط التي تقع على كاهله لكن للأسف الشديد ســاهم بشكل أو بآخر على صناعه حاله قهرية في حجه قد تنذر بكارثة وأتمنى أن يسعفه حدسه بما يكفل تعزيز حضور الدولة  في حجه وحقن دماء الناس وعليه أن يدرك  أن  ثمة  مراكز قوى تحاول إعادة إنتاج نفسها هي على علاقة تضاد وتنافر مع مجتمعها وهي في حقيقة الأمر غير قادرة على  تشخيص ما يحدث في حجه إلا بما يتوافق ومصالحها هي ... والقاعدة الأصولية تقول دفع الضرر مقدم على جلب المصالح ولابد من معا لجة فوريه لما يحدث قبل أن يتحول إلى كارثة إنسانيه

 

*هل تظن أن موضوع المعا لجة مايزال قائما بعد ان اتسع الخرق ؟

 

- حتى اللحظة ماتزال الأمور قابلة للالتئام ولا تتطلب إلا إجراءات تعيد المعنى والقيمة للإنسان وتعزز من حضور الدولة فالعبث الذي يحدث لن تكون عواقبه محمودة.