الحق نت - متابعات
قال أطباء في الولايات المتحدة وكندا إلى أنه ربما يمكن استخدام عقار جديد لمنع بعض المشكلات الناجمة عن الإصابة بسكتة دماغية.
وأوضحت تجربة، نُشرت نتائجها بدورية "Lancet Neurology" الطبية، أن المادة الكميائية "NA-1" يمكن استخدامها بأمان.

وقالت الدراسة التي شملت 185 شخصا أن تلف أنسجة الدماغ كان أقل لدى المرضى الذين تناولوا العقار.

لكن وبينما وصفت جمعية "السكتة الدماغية" العقار بالواعد، فإنها أكدت الحاجة لإجراء المزيد من الأبحاث.

وأشارت التجارب الأولية إلى أن العقار "NA-1" منع تلف خلايا الدماغ عندما كانت في حاجة إلى الأوكسجين بعد الإصابة بسكتة دماغية.

وأجريت تجربة مصغرة في 14 مستشفى في الولايات المتحدة وكندا.

وحصل 92 شخصا على العقار عبر الوريد، فيما أخذ 93 آخرون العقار مع مياه مالحة.

وخلص الأطباء إلى أن "NA-1" أكثر أمناً ، حيث لم تظهر سوى أعراض جانبية بسيطة على مريضين اثنين فقط.

لكن أظهر مسح على الدماغ تراجع نسبة التقرحات وتلف أنسجة لدى المرضى الذين تناولوا العقار.

ويقول الأطباء المشاركون إن الدراسة قدمت دليلا على أنه "يمكن حماية الأعصاب"، لكنها قالت إنه "يتعين إجراء تجربة أوسع للتحقق من مدى التأثير."
تجارب سابقة

ويقول الاستاذ ماركو كاست، من المستشفى المركزية بجامعة هلسنكي: "يعد العمر أكبر عامل خطر بالنسبة للسكتة الدماغية. ومع زيادة متوسطات الأعمار، من المتوقع زيادة أعداد المصابين بها."

وأشار إلى فشل تجارب سابقة لاستخدام عقاقير لحماية الدماغ. وأكد على الحاجة إلى تقييم العقار في تجارب سريرية أكبر قبل التثبت من فعاليته.

ويقول الدكتور بيتر كولمان، من جمعية "السكتة الدماغية": "نرحب بأي علاج يمكن أن يساعد على حماية الدماغ بعد الإصابة بسكتة دماغية ويقلل من التلف في الدماغ. يبدو أن هذا العلاج واعدا، لكن يتعين إجراء المزيد من الأبحاث."

يذكر أن التجربة حصلت على تمويل من شركتي الأدوية البيولوجية (NoNO) و"Arbor Vita".