الأربعاء, 17 تشرين1/أكتوير 2018  
6. صفر 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

قال ان هناك اياد خارجية تضررت من الثورة : المستشار الصماد يحذر من نكران جميل اللجان الشعبية في تهيئة الوضع للعمل السياسي

 

الحق نت : متابعات

 

انتقد مستشار رئيس الجمهورية عن جماعة أنصار الله صالح الصماد المواقف السلبية التي تبديها الجهات الرسمية اليمنية تجاه الدور الذي قامت به اللجان الشعبية بالتعاون مع الشرفاء في الجيش والأمن، في تهيئة الوضع في البلد للبدء في العمل السياسي والدخول في الإصلاحات والبرامج الاقتصادية.

 

وقال الصماد في منشور على صفحته في موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك": إنه من النكران للجميل والمثير للريبة هو أننا حتى الآن لم نسمع لا من رئاسة الجمهورية ولا من الحكومة ولا من بعض المكونات السياسية بكل مؤسساتها الإعلامية أي موقف إشادة لما قامت به اللجان الشعبية من دور عظيم في الحفاظ على مؤسسات الدولة والتهيئة للبدء في تسيير دفة العملية السياسية والإقتصادية".

 

وأضاف: "وهذا الصمت المريب يثير الشك ويضع علامات الاستفهام علی هذه المواقف السلبية ويوحي بأن هناك أيادي خفية لقوی النفوذ والهيمنة في الداخل والخارج تضررت من ثورة الشعب ودور اللجان الشعبية في الحفاظ علی هذا الانجاز الثوري الكبير".

 

وأوضح الصماد "أن تلك القوى عكست مواقفها السلبية على مصادر القرار في البلد ووسائل الإعلام الرسمية بالإضافة إلى وسائل إعلام قوى الفساد".. مضيفاً: "وهذا مالا يطيقه شعبنا العظيم وسيرفضه يوما ما ويتمنی من تجاهل صوت الشعب وعظمة الانجاز انه وقف مع شعبنا العظيم ليقف معه"- حد تعبيره.

 

وأردف مستشار الرئيس : "فإذا كانت هذه المواقف السلبية من الرئاسة والحكومة وبعض المكونات السياسية ونحن لازلنا حديثي عهد بالثورة واللجان الشعبية متواجدة لتثبيت الأمن والسكينة.. فيا تری كيف سيكون سوء المواقف إذا ابتعد بنا الزمن عن الثورة وغابت مظاهر اللجان الشعبية؟."

 

وقال: أتخيل سيكون الوضع كارثي.

 

وخاطب الصماد من أسماهم "الحاقدين": لذلك لزم أن يقال للحاقدين اخرسوا عن التطاول على رجال العصر فهذه المواقف المريبة أكدت انه لا عزم ولا نية لدی هذه الأطراف بالاعتراف بالشعب والخطبة الخطبة حتی الآن".

 

وأردف: "فلا تغتروا بحلم الشعب الذي لازال يتحمل وربما لن يطول ذلك".

 

  • الرابط

صحيفة الأمة " PDF "

روح الشعر

 

  عبدالحفيظ حسن الخزان   أنا طفلٌ يمنيٌ ظامي...
  معاذ الجنيد   البرُّ والبحرُ والأجواءُ...